سوق المطلقات في موريتانيا.. الوجه الآخر لظاهرة مدمرة

سوق المطلقات في موريتانيا.. الوجه الآخر لظاهرة مدمرة

الجمعة 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 الساعة 16:30

يبدو الاسم غريبا للوهلة الأولى، وقد يوحي للسامع أن المطلقات يعرضن أنفسهن في هذا السوق لمن يرغب في الزواج.

لكن الأمر خلاف ذلك، فهنا تتخلص المطلقة الموريتانية من الأمتعة الزائدة عن حاجتها، وربما من كل ما يذكرها بأعباء حياة زوجية مضت ربما إلى غير رجعة.

سوق الرحمة والسلوان

أهل السوق سموه بداية سوق الرحمة، وكان يوفر منذ أواسط ثمانينيات القرن الماضي لمتوسطي الدخل الأفرشة والأواني والملابس المستعملة بأسعار رخيصة، ولذلك أصبح قبلة كل من يريد بيع أثاثه المستعمل. فمن أين جاء اسم سوق المطلقات؟

تقول التاجرة بهذا السوق، العالية بنت كليب، لموقع « سكاي نيوز عربية »: « تعرفون أن الطلاق منتشر بشكل كبير في موريتانيا، والمطلقة غالبا ما تعود لبيت أسرتها، لذلك تبيع العفش الذي تقضي العادات أن يبقى لها بعد الطلاق، ونحن هنا نشتري من المطلقات أحيانا ونساعد بعضهن أحيانا أخرى على أن ينسين الماضي ويصبحن تاجرات في السوق، ومن هنا جاء الاسم ».

« ليست كل التاجرات هنا مطلقات » توضح خديجة (تاجرة) لموقع سكاي نيوز عربية، وتضيف ضاحكة: « بعضهن تطلقن أثناء ممارستهن التجارة في سوق المطلقات، لكن الطلاق بالنسبة للموريتانيات أمر عادي. المرأة تتزوج مرة بعد الطلاق وحتى لو تطلقت مرة أخرى فقد تتزوج ».

ويوفر سوق المطلقات فرصا مناسبة لمئات الأسر، التي لا يمكنها توفير ثمن الفراش المرتفع في السوق، فتشتري منه بأسعار تناسب دخلها. « لولا هذا السوق لم أكن لأحصل على فراش صالون البيت ولا أحلم بغرفة النوم »، يقول محمد الأمين، أستاذ تعليم ثانوي، متحدثا إلى سكاي نيوز عربية.

موريتانيا.. الأولى عربيا في نسبة الطلاق

ويمثل المجتمع الموريتاني استثناء في ظهور حالات الطلاق، فموريتانيا تحتل المرتبة الأولى عربيا في نسب الطلاق، حيث « تتجاوز نسبة الطلاق 31 بالمئة من حالات الزواج، ويحصل الانفصال في 60 بالمئة منها في السنوات الخمس الأولى من الزواج » كما يوضح الحسين بديدي، أستاذ علم الاجتماع في جامعة نواكشوط العصرية لسكاي نيوز عربية.

ويضيف « الاستثناء ليس فقط في الآثار السلبية المترتبة على ظاهرة الطلاق، وانما لسهولة الإقدام عليها، وتفهم المجتمع بل وتقبله لها بشكل مبالغ فيه، حيث إن ظاهرة الطلاق لا تقترن بوصمة العار الاجتماعية، مما جعلها تنتشر بشكل مخيف ولافت، بل أضحت ظاهرة تلازم العائلة الموريتانية، بغض النظر عن السن وعدد سنوات الزواج ».

أسباب عديدة وانعكاسات سلبية

ويعدد بديدي أسبابا مختلفة لظاهرة الطلاق « منها التسرع في اتخاذ قرار الزواج، وعدم الوعي بالحقوق والإحساس بالمسؤولية تجاه الأسرة، فضلاً عن تفشى ظاهرة الزواج المبكر، يضاف إلى ذلك استسهال الزواج واختلاف العادات والتقاليد بين المناطق والأعراق وحتى الشرائح، ناهيك، عن غياب وضعف القوانين التي تلزم الرجل بتحمل تبعات الطلاق، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه تباين الفوارق المادية والاجتماعية والطبقية بين الزوجين، وكذلك العوز والأمية والتفاوت في العمر ».

ويتسبب الطلاق في تهديد مستقبل الأطفال نتيجة للاضطراب في أوضاع الأسرة السكنية والمادية والاجتماعية. وتظهر الاحصائيات أن نسبة كبيرة من أطفال الشوارع والمنحرفين في موريتانيا، ضحايا الطلاق.

كما تظهر أيضا وجود علاقة طردية بين زيادة نسبة الطلاق في المجتمع وارتفاع معدلات التخلف الدراسي أو زيادة أنواع معينة من الأمراض النفسية التي يتعرض لها الأطفال الذين انهارت أسرهم.

سيدي محمد ولد تتاه - نواكشوط - سكاي نيوز عربية


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2021 م