الصفحة الرئيسية > الأخبار > الأولى > سلفيو موريتانيا.. على خطى حزب النور المصري

سلفيو موريتانيا.. على خطى حزب النور المصري

الاثنين 22 كانون الأول (ديسمبر) 2014


شكل إعلان سلفيو موريتانيا إنشاء حزب "جبهة الأصالة والتجديد" السياسي، جدلا واسعا في الساحة السياسية الموريتانية، بعض المهتمين بالشأن السياسي رحب بالقرار، واعتبره تجازوا لعقدة الفهم السلفي المتشدد للديمقراطية، بينما ظهرت أصوات أخرى، تبدي انزعاجها البالغ.

"العربي الجديد" رصدت عددا من الشواهد المتعلقة بهذا الإعلان، عبر خبراء ومحللين موريتانيين حذروا من ظهور نسخة سلفية موريتانية مشابهة لحزب "النور" المصري السلفي والموالي للانقلاب العسكري على الرئيس المدني المنتخب محمد مرسي.

المتخوفون من إعلان السلفيين عن حزبهم، يرون في الأمر فائدة محققة للأجهزة الأمنية التي تطمح من وراء قبولها ترخيص حزب السلفيين، إلى إيجاد أرضية للتأثير على انتشار قبول حزب "تواصل" المحسوب على تيار "الإخوان المسلمين"، الذي استطاع حتى الآن أن يحرز المكان الثاني بين القوى السياسية بعد أن حلّ ثانيا في الانتخابات البرلمانية والبلدية بعد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، مما أثار حفيظة النظام وتسبب في إغلاق بعض المؤسسات التعليمية التي يتملكها "تواصل"، خاصة بعد تقاربه المعلن مع دولة الإمارات العربية المتحدة والتي لديها موقف رافض لتيارات جماعة "الإخوان المسلمين".

ويدلل أصحاب الرأي السابق على صحة ادعائهم، بأن السلفية السياسية في موريتانيا هي أحد أجنحة السلفية العلمية الداعمة للأنظمة السياسية التي حكمت البلاد منذ الاستقلال حتى اليوم، وهو ما يتضح من دراسة الرافد الفكري والعلمي للسلفية في موريتانيا.

المصدر : "العربي الجديد"