الصفحة الرئيسية > الأخبار > الأولى > موريتانيا ومالي تتفقان على تبادل المعلومات الإستخباراتية

موريتانيا ومالي تتفقان على تبادل المعلومات الإستخباراتية

الثلاثاء 12 آذار (مارس) 2013


اتفق الرئيسان الموريتاني والمالي على تعزيز التعاون الأمني بين البلدين والتبادل المنتظم للمعلومات الاستخباراتية وعدم السماح لأية مجموعة مسلحة بالتواجد على أراضيهما.

وجاء ذلك في بيان صدر عن كل من الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والرئيس المالي بالإنابة ديوكوندا تراوري في ختام زيارة الأخير لنواكشوط مساء الاثنين.

وبحسب البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية فقد أعرب الجانبان عن أملهما في "تعزيز التعاون بين كافة الدول الواقعة ضمن الشريط الساحلي الصحراوي بغية تنسيق عمليات مكافحة العصابات الإرهابية ومهربي المخدرات وكافة أنواع التهريب".

وأشاد رئيسا الدولتين بـ"تدخل القوات الفرنسية -الإفريقية من أجل دعم السيادة لمالي المهددة من قبل العصابات الإرهابية التي اتخذت من شمال البلاد ملاذا لها".

واتفق كل من تراوري وولد عبد العزيز على "تعزيزالتعاون بين الجيش وقوات الأمن في البلدين من خلال اللقاءات الدورية والتبادل المنتظم للمعلومات الاستخباراتية والتشاور الدائم بين قيادات الأركان".

كما اتفقا خلال الزيارة التي بدأت الأحد الماضي على "عدم السماح لأية مجموعة مسلحة أو إرهابية محتملة بالتواجد على تراب أي من الدولتين".

ووجه تراوري دعوة إلى نظيره الموريتاني للقيام بزيارة رسمية إلى جمهورية مالي، وهو ما وافق عليه الأخير دون أن يتم تحديد موعدا لهذه الزيارة.

وتدخلت فرنسا بدعم إفريقي عسكريا في شمال مالي في يناير /كانون الثاني الماضي لمساعدة الجيش المالي على طرد الجماعات المسلحة التب تتنازع السيطرة على شمال البلاد منذ أبريل/ نيسان الماضي..

وبحسب مسئول سياسي رفيع المستوى في موريتانيا، تحدث لوكالة "الأناضول" للأنباء، في تصريحات سابقة فإن الرئيس الموريتاني تعهد لتراوري خلال الزيارة بإرسال 400 جندي إلى مالي للمشاركة في قوات حفظ السلام الدولية.

المصدر : وكالات