موريتانيا : المعارضة تتهم النظام بالضلوع في الأحداث الجارية في مالي والسنغال

موريتانيا : المعارضة تتهم النظام بالضلوع في الأحداث الجارية في مالي والسنغال

الأحد 12 شباط (فبراير) 2012 الساعة 12:04

قالت منسقية المعارضة الموريتانية، مساء السبت، إنها قلقة من موقف السلطات الموريتانية من الأحداث الجارية في كلا من السنغالي ومالي، مشيرة إلى أنها « تحمل في طياتها مخاطر كبيرة ربما تؤثر في علاقتهما مع موريتانيا ».
وحمّلت المنسقية، في بيان توصل إليه « العرب اليوم »، الرئيسَ محمد ولد عبد العزيز، المسؤولية عما قد تولده سياساته في هذا المجال من مشاكل وعراقيل للجالية الموريتانية في السنغال ومالي، متهمة نظام عزيز بـ"الضلوع في الأزمات الداخلية التي تعرفها مالي والسنغال والانحياز لأحد الطرفين"، معتبرة أن ذلك « تبين في تصريحات وزير الخارجية الموريتاني، حمادي ولد حمادي، بخصوص الوضع في مالي، كما أبرزته تصريحات ولد عبد العزيز في مقابلة مع جريدة لوموند الفرنسية ».
كما أشارت المنسقية إلى أن « الحكومة سارعت عن طريق سفيرها في داكار إلى استغلال الأزمة لاتخاذ إجراءات غير ودية تجاه حكومة عبد الله واد؛ حيث طلبت من الموريتانيين الموجودين في ذلك البلد مغادرته وكأنها تحكم على انفلات الأوضاع هناك ».
وأكدت المنسقية، بحسب بيانها، أن « تلك التصرفات والتصريحات تنم عن محاولة مكشوفة من طرف النظام الموريتاني لتصدير الأزمة المستعصية التي زُجَّ بموريتانيا في جحيمها إلى بلدان الجوار، حتى يتم لفت انتباه الشعب الموريتاني عن الفساد المستشري والجفاف الذي يهدد ثلث السكان بالمجاعة، والانتخابات التي تم تأجيلها بسبب عجز الحكومة عن تنظيمها، والفراغ الدستوري الخطير الذي تسبب فيه تلاعب ولد عبد العزيز بقوانين ومؤسسات الجمهورية و التهديد الإرهابي الذي ساهمت الحرب بالوكالة في تفاقمه ».

المصدر : «العرب اليوم»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م