افتتاح الندوة العلمية الاسلامية الدولية ال 24 في نواكشوط

افتتاح الندوة العلمية الاسلامية الدولية ال 24 في نواكشوط

الخميس 2 شباط (فبراير) 2012 الساعة 11:29

نواكشوط (و م ا) — افتتحت مساء اليوم الأربعاء بقصر المؤتمرات بنواكشوط الندوة العلمية الإسلامية الدولية ال 24 التي ينظمها التجمع الثقافي الإسلامي بالتعاون مع المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم ، وذلك تحت عنوان « دور الشباب المسلم بين تطلعات التغيير ومتطلبات الترشيد ».

وتشارك في هذه الندوة -التي تدوم ثلاثة أيام- (28) شخصية علمية من مختلف أصقاع العالم الاسلامي .
وقد ثمن السيد احمد ولد النيني وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي -في كلمة له بالمناسبة-ما يقوم به هذا التجمع من إثراء فكري للساحة الثقافية وذلك ما ينسجم مع المقاصد السياسية لرئيس الجمهورية الذي يعمل جادا للنهوض بمجتمعنا عموما وبشريحة الشباب خاصة.

وقال وزير الشؤون الاسلامية ان رئيس الجمهورية أكد خلال افتتاحه للمؤتمر الدولي حول الاصلاح الفكري وسقوط خطاب العنف الذي اختتم اعماله قبل ايام على اهمية التركيز على الشباب ضمن المحاور الاستراتيجية الوطنية لمحاربة التطرف التي تعتمد الحوار ومواجهة الفكر بالفكر والحجة بالحجة حيث دعا فخامته العلماء والمفكرين الى صياغة رؤية فكرية موحدة تساهم بجدارة في تنقية الاسلام الذي هو دين الرحمة والتسامح والانفتاح.

وأوضح الوزير ان الشباب هو عماد المجتمع وهو الفاعل في عملية البناء الوطني ولا يمكن لاي تنمية سليمة ان تنجح بدون الشباب ومشاركته وهذا ما يتطلب من الشباب مزيدا من الاستقامة في الفكر والترشيد والتسديد..
ورحب الشيخ محمد الحافظ النحوي رئيس التجمع الثقافي الإسلامي بالضيوف الذين تجشموا عناء السفر من أجل حضور هذه الندوة مشيرا الى أن هذا الاجتماع سيظل واحة وارفة يستظل بها محبوا النبي صلى الله عليه وسلم الذين يتفانون في نصرته والتأسي به.
وقال إن الهدف من هذه الندوة هو نصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم والتذكير بمآثره ومزاياه وما قام به من السهر والمثابرة في سبيل تبليغ الرسالة وتأدية الأمانة.
وأوضح العلامة حمدا ولد التاه الامين العام لرابطة العلماء الموريتانيين أن هذه الندوة تذكر بالنبي صلى الله عليه وسلم وساق بعض االاحاديث التي تتحدث عن آخر الزمان .
وأضاف أنه ينبغي للمسلمين رسم خطة للمستقبل كمسلمين والتشبث بحضارتهم الاسلامية ومراجعة مناهجهم حتى يكملوا الناقص.

و أشارالدكتور عبد الله بن عرفة ممثل المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة الى ضرورة مواجهة التحديات الصعبة الي تواجه العالم الاسلامي اليوم ،داعيا الى تعزيز الحوار الاجتماعي والتقارب بين المواطن والدولة وتحقيق التماسك الاجتماعي ومحاربة الأمية المتفشية.
وقد حضرت الافتتاح السيدة سيسي بنت الشيخ ولد بيده وزيرة الثقافة والشباب والرياضة ووالي نواكشوط المساعد ورئيس الاتحاد الوطني للائمة والعديد من المشايخ والعلماء والوجوه السياسية والفكرية.


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م