اسلاميو موريتانيا : سلوك الإماراتيين تجاه المعارضين متخلف

اسلاميو موريتانيا : سلوك الإماراتيين تجاه المعارضين متخلف

الاثنين 30 كانون الثاني (يناير) 2012 الساعة 18:50

إنتقد ولد منصور اقدام السلطات الإماراتية على سحب الجنسية عن العشرات من الأطر والكفاءات التي خدمت الدولة الإماراتية لعقود دون مبرر سوي أنها تمتلك رؤي قد تختلف في بعض التفاصيل عن رؤية الحكومة الإماراتية.

وقال رئيس حزب التجمع الوطنى للإصلاح والتنمية محمد جميل ولد منصور في ندوة صحفية بنواكشوط اليوم الأثنين 30-1-2012 إن اجراء الإمارات اجراء متخلف ويعود للقرون القديمة ويجب التراجع عنه فورا ،وإعادة الإعتبار لضحاياه.

وأضاف إن البلد يعيش أزمة سياسية شديدة ،كان فشل الحوار بين الأغلبية وبعض الأطراف المعارضة أبرز ملامحها.
وقال ولد منصور إن أزمة الصلاحيات التى عصفت بالنظام السياسي ،وظلت مطروحة منذ فترة سيدي ولد الشيخ عبد الله ماتزال قائمة. فكل الصلاحيات ممركزة بيد الرئيس ،ولادور للوزير الأول بفعل سلب صلاحياته وتهميشه وتجاهل الأطراف المتحاورة لموضوع الصلاحيات.

وقال ولد منصور إن استغلال القضاء من قبل السلطة التنفيذية ،وغياب الإدارة المحايدة، واستمرار تحكم الجيش في الحياة السياسية كلها أمور بالغة الخطورة.

وقال ولد منصور إن ماتم التوصل إليه هو مسائل محدود في العملية الإنتخابية من خلال الموافقة على بعض الإجراءات الشكلية في عملية سياسية تتحكم فيها وزارة الداخلية من البداية إلي النهاية.

وقال ولد منصور إن تعديل الدستور الموريتاني في جو غير توافقي ،من قبل برلمان مشكوك فيه بل مطعون في قانونيته أمر بالغ الخطورة، فالدساتير لاتعدل في أجواء الخلاف ،والتعديلات لايتم تمريرها من قبل برلمان مشكوك في دستوريته أعماله.

وانتقد ولد منصور الإنتكاسة التي يشهدا ملف الرق بموريتانيا،من خلال مضايقة الناشطين الحقوقيين ، والعودة إلي خطاب التشكيك والتخوين، والبحث عن ذرائع وهمية للتهرب من استحقاقات ملف ينبغي تجاوزه وتحكيم القانون فيه.

كما أن الجو القائم يمتاز بعودة القمع العنيف للمتظاهرين المطالبين بحقوقهم ،سواء تعلق الأمر ب"الكزرة" أو « لاتلمس جنسيتي » أو العائدين من ليبيا، وكان آخر فصوله ماوقع مع طلاب المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية من قمع عنيف وتعامل وحشي بلغ ذروته خلال الفترة الأخيرة.

ودعا رئيس حزب التجمع الوطنى للإصلاح والتنمية محمد جميل ولد منصور الحكومة الموريتانية إلي الإبتعاد عن أى فعل من شأنه اشعال الفتنة في الجوار الإقليمي أو الزج بموريتانيا في حروب غير واضحة الأهداف أو مضمونة النتائج.

وقال ولد منصور إن السلطة الحالية أدخلت البلد في حرب خارجية تفتقد لأدني تنسيق إقليمي ،كما أن سلوكها مع دول الجوار مريب وغير مقبول.

وقال ولد منصور إن الأوضاع السياسية في السينغال صعبة بفعل قرار المجلس الدستوري القاضي بالسماح للرئيس عبد الله واد بالترشح لفترة ثالثة ،غير أن توق الشعوب الإفريقية نحو الحرية لم يعد بالإمكان لجمه أو الحد منه.
وأشاد ولد منصور بنتائج الثورة التونسية والمصرية ، والتحول السياسي الذي وقع في الجارة المغرب بتولي الإسلاميين مقاليد الحكم بعد اختيارهم في انتخابات شفافة ونزيهة ،متمنيا للجميع مصالحة داخلية وتنمية تقنع الشعوب بصواب القرار الذي اتخذته ،وتعيد للدول العربية مكانتها التي تضررت بفعل الإستبداد.

وانتقد ولد منصور استمرار النظام السوري في ارتكابه لمجازر وحشية بحق المتظاهرين السلميين المطالبين بالحرية والكرامة. قائلا إن سلوك النظام هو الذي يدفع الشعوب إلي عسكرتها ،بل واللجوء إلي تدويل القضايا الداخلية بعد امعان الأجهزة الأمنية في الولوغ في دماء المناهضين لها.

واعرب ولد منصور عن دعمه للمجلس السوري الإنتقالي بقيادة برهان غيلون والخطوات التي يتخذونها من أجل حماية الشعب وإنجاح الثورة السورية وحفظ دماء السوريين المطالبين بالديمقراطية .

المصدر : اسلام تايمز


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م