مبادرة «من اجل موريتانيا» تعود للمسرح السياسي وتنضم للمعارضة

مبادرة «من اجل موريتانيا» تعود للمسرح السياسي وتنضم للمعارضة

الاثنين 30 كانون الثاني (يناير) 2012 الساعة 11:29

نواكشوط (موري ميديا) — علنت مبادرة «من اجل موريتانيا» عن تنازلها عن مبدئ الحياد في التعاطي مع السياسة الداخلية لموريتانيا وانضمامها إلى صف المعارضة. وانتقدت المبادرة سياسة الرئيس محمد ولد عبد العزيز محملة إياه المسؤولية عن ما وصفته ب«الأزمة السياسية المستحكمة في البلاد». وأكدت المبادرة أنها ستقوم ب«تفعيل شبكاتها في الداخل والخارج لتوعية الرأي العام والمساهمة في التغيير المنشود المتمثل في إصلاح حقيقي وإقامة دولة ديمقراطية» حسب تعبيرها، دون أن تؤكد ما إذا كان هذا «التغيير المنشود» يمر بالإطاحة بالرئيس محمد ولد عبد العزيز.

وللذكر فقد أسس مبادرة «من اجل موريتانيا» موريتانيون مقيمون في الخارج، في أوربا وأمريكا أساسا، إبان الإطاحة بالرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله سنة 2008. وبعد انتخاب محمد ولد عبد العزيز كرئيس للبلاد سنة 2009، جمدت المبادرة نشاطها السياسي ملتزمة بالحياد في المعترك السياسي الموريتاني.


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م