الامير الوليد بن طلال يشتري حصة في موقع تويتر مقابل 300 مليون دولار

الامير الوليد بن طلال يشتري حصة في موقع تويتر مقابل 300 مليون دولار

الاثنين 19 كانون الأول (ديسمبر) 2011 الساعة 13:45

أعلن الملياردير السعودي الامير الوليد بن طلال الذي يستثمر في عدة شركات عالمية كبرى يوم الاثنين أنه اشترى حصة في تويتر مقابل 1.125 مليار ريال (300 مليون دولار) ليكسب موطئ قدم جديد في صناعة الاعلام العالمية.

ويملك الامير الوليد - وهو ابن أخي العاهل السعودي وقدرت مجلة فوربس ثروته في مارس اذار بنحو 20 مليار دولار - سبعة بالمئة في نيوز كورب وقد كشف عن خطط لاطلاق قناة تلفزيونية اخبارية.

وقالت شركة المملكة القابضة التابعة للامير الوليد في بيان انها والامير اشتريا حصة في تويتر بعد أشهر من المفاوضات.

وبناء على تقييم بعض المحللين لتويتر بنحو ثمانية مليارات دولار تصل حصة الوليد والمملكة القابضة الى 3.75 بالمئة.

ويتيح موقع تويتر للمستخدمين ارسال رسائل من 140 حرفا الى مجموعات من المشتركين وهو أحد أكثر مواقع التواصل الاجتماعي شعبية الى جانب فيسبوك وزينجا.

وقالت شركة تويتر في سبتمبر أيلول انها ليست في عجلة من أمرها للقيام بطرح عام أولي ينتظره المستثمرون بفارغ الصبر. وقد جمعت الشركة تمويلا بقيمة 400 مليون دولار في شكل رأسمال مغامر هذا الصيف.

ويبلغ عدد المستخدمين النشطين للموقع أكثر من 100 مليون مستخدم يدخلون اليه مرة واحدة شهريا على الاقل.

ويبلغ عدد المستخدمين النشطين لفيسبوك أكبر موقع للتواصل الاجتماعي في العالم أكثر من 750 مليون مستخدم.

وأطلقت جوجل في الاونة الاخيرة خدمة للتواصل الاجتماعي أطلقت عليها اسم جوجل بلس ويقول بعض المراقبين انها قد تجتذب بعض مستخدمي تويتر.

وكان لاستخدام تويتر دور في نشر المعلومات خلال الربيع العربي الذي اجتاحت ثوراته الشرق الاوسط وشمال افريقيا هذا العام.

وأخمدت السعودية بوادر معارضة عن طريق الاعلان عن برنامج انفاق اجتماعي بقيمة 130 مليار دولار.

وتزداد متابعة السعوديين للقنوات التلفزيونية الفضائية والمواقع الالكترونية للاخبار ومواقع التواصل الاجتماعي لمواكبة الاحداث العالمية. وأعلنت المملكة وهي أكبر بلد مصدر للنفط في العالم مجموعة من اللوائح المشددة للصحفيين في وقت سابق من العام.

وعبر الامير الوليد - الذي يمتلك حصة كبيرة في سيتي جروب - عن اراء مؤيدة لتوسيع نطاق المشاركة السياسية واجراء انتخابات حرة وخلق فرص عمل في أنحاء العالم العربي.

وتملك المملكة القابضة حصة تقارب 30 بالمئة في المجموعة السعودية للابحاث والتسويق التي تدير مجموعة من وسائل الاعلام.

وقال الامير الوليد في البيان « تبرهن هذه الصفقة على قدرتنا في تحديد الفرص الاستثمارية الواعدة التي تتميز بالنمو المرتفع وبتواجد وتأثير عالمي. »


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م