محمد ولد عبد العزيز... محارب موريتانيا الذي لم يخطط للرئاسة

محمد ولد عبد العزيز... محارب موريتانيا الذي لم يخطط للرئاسة

الاثنين 19 آذار (مارس) 2018 الساعة 06:10

صدم أنصاره برفضه البقاء في السلطة بموجب تعديل دستوري

بعد أقل من سنتين سيخرج الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز من قصره، وسيتفرّغ لقطعان الإبل ومجالسه الخاصة في البوادي بعيداً عن ضوضاء المدينة وصخب السياسة. هذا، على الأقل، ما أكده في تصريح الأسبوع الماضي، غير أن الأمر -على ما يبدو- لم يعجب بعض أنصاره. فهؤلاء يحرضونه على تعديل الدستور كي يبقى في الحكم، وهو الذي قاد انقلابين ناجحين عطّل خلالهما العمل بالدستور، كما أشرف على 3 تعديلات دستورية حاسمة في تاريخ موريتانيا.

وباختصار شديد، استطاع ولد عبد العزيز في أقل من عقدين من الزمن أن يترك بصمته على التاريخ الحديث لبلاده.

الشمس تميل إلى الغروب. لون أشعتها الصفراء يغطي الصحراء الممتدة في الأفق. سيارات رباعية الدفع تشق السكون بسرعة كبيرة، تاركة خلفها عاصفة من الغبار سرعان ما تتلاشى.

إنه موكب الرئيس محمد ولد عبد العزيز –أو «عزيز»– العائد من إحدى رحلاته الأسبوعية إلى بوادي صحراء إنشيري، بشمال موريتانيا.

اشتهر «رجل موريتانيا القوي» بأنه لا يستغني عن أجواء البادية، حيث مضارب الإبل وأحاديث الرعاة وقصص الآباء والأجداد. ويذهب الموريتانيون إلى أبعد من ذلك فيقولون إن الكثير من القرارات الحاسمة المتعلقة بتسيير بلدهم، اتخذها الرجل وهو جالس في خيمته بين الكثبان، على بعد مئات الكيلومترات عن مكتبه في القصر الرئاسي بالعاصمة نواكشوط.

سيرة شخصية

الوثائق الرسمية تقول إن محمد ولد عبد العزيز وُلد في مدينة أكجوجت، وهي مدينة صغيرة تشتهر بمناجم النحاس والذهب في الشمال الموريتاني، وخرج من أحيائها -والمضارب القريبة منها- كثيرٌ من رجال الدولة الموريتانية الحديثة. بعض هؤلاء نجحوا في الوصول إلى مناصب قيادية في الدولة من ضمنها منصب الرئيس، في حين سيطر آخرون على قطاع المال والأعمال في الدولة الفتية، وأغلبهم ينحدرون من قبائل كانت ذات شوكة قبل الاستعمار، وتحوّلت إلى قيادة الجيش بعد الاستقلال.

ولكن رواية أخرى تقول إن ولد عبد العزيز وُلد في مدينة دارُ موستي، بوسط السنغال («جارة» موريتانيا إلى الجنوب)، حيث كانت عائلته تمارس التجارة، على غرار العديد من العائلات الموريتانية في ذلك الوقت. وتضيف هذه الرواية أن عائلة ولد عبد العزيز عادت إلى موريتانيا عقب إعلان استقلال البلدين (موريتانيا والسنغال) عن فرنسا.

لم يكن ولد عبد العزيز الموريتاني الوحيد الذي تتضارب الروايات حول تاريخ ومحل ميلاده. إلا أن موقعه كرئيس للبلاد أعطى زخماً لهذه القضية، فاستغلتها المعارضة في الكثير من خطاباتها لإثارة الشكوك حول انتماء الرجل ووطنيته، لكنه تجاهل مثل هذه الاتهامات ولم يعلِّق عليها طيلة فترة حكمه، وكانت تثير سخرية العديد من أنصاره.

يكره السياسيين

أكمل «عزيز» تعليمه الثانوي، في فترة لم تكن موريتانيا تتوافر على جامعة. وكان أغلب الطلاب المتميّزين يومذاك يتوجّهون إلى الدول العربية لإكمال دراساتهم العليا. بيد أن الشاب الطموح توجه إلى المؤسسة العسكرية، وهو خيار لعب فيه المحيط الاجتماعي الدور الأكبر.

لم تُعرف عن الشاب أي ميول سياسية ولا اهتمامات بالشأن العام في بلده، بينما كان يعيش أوجّ الصراع السياسي بين الحركات الآيديولوجية، وكان من النادر أن تجد شاباً سلِم من الانخراط في صفوف القوميين أو الكادحين أو الإسلاميين. ولكن ولد عبد العزيز كان حقاً من تلك الفئة النادرة التي لم يُعرف عنها أي اهتمام سياسي أو حركي إبّان فترة الشباب.

يصفه مقرّبون منه بـ«الغامض» في تلك الفترة. ويقول آخرون إنه كان «خجولاً، صامتاً، يميل كثيراً إلى الجلوس وحده». في حين يؤكد أحد أقاربه أنه «يكره السياسيين»... وكثيراً ما قال في مجالسه الخاصة إنهم «يكذبون»، من دون أن يبدي أي رغبة في القيادة ولا الانخراط في أي نشاط سياسي.

وفي الوقت الذي كان الشباب الموريتاني يخوض الصراعات السياسية والنقاشات الآيديولوجية، كان «الشاب الخجول» ينفق الكثير من وقته في ممارسة الرياضة. مقرّبون منه يتذكّرون أنه كان «مدمناً على ممارسة رياضة الجري في الساعات المبكرة من الصباح، وكان رياضياً من الطراز الأول». ويؤكد هؤلاء أنه «جاد ومنضبط» إلا أنه «عصبي ومتهوّر»... ليست لديه أي ميول أدبية و«لا يحب الشاي ويكره الشعر»، مع أن الشعر والشاي من أقرب الأشياء إلى قلوب الموريتانيين.

الالتحاق بالجيش

التحق محمد ولد عبد العزيز بالجيش تحت ضغط من محيطه الاجتماعي، وهذا أمر دارج في موريتانيا، حيث كان من النادر أن يختار الشاب مستقبله. ذلك أن الكلمة الأخيرة دوماً بيد القبيلة وأبناء العمومة، ولقد كان التوجه نحو الجيش قراراً يُتخذ لتهذيب الشباب وإصلاحهم، وفي بعض المرات لانتشالهم من الضياع والتيه.

عندما التحق ولد عبد العزيز بالجيش كانت «حرب الصحراء» في أوجّها، وكان الجيش الموريتاني يخوض مواجهة مبكرة ومباشرة مع «جبهة البوليساريو» المدعومة من الجزائر، في حرب عصابات أنهكت الموريتانيين واستنزفت قوتهم المحدودة. وأثرت هذه الظرفية الصعبة في مستقبل الشاب، ليقود بعد 3 عقود عملية إصلاح واسعة داخل الجيش، نجحت في رفع مستواه، ومكّنته من خوض حرب شرسة ضد «الإرهاب».

وبعد فترة وجيزة من دخول الجيش، حصل ولد عبد العزيز عام 1977 على منحة دراسية إلى المملكة المغربية، وتحديداً في الأكاديمية العسكرية الملكية بمدينة مكناس، حيث تخرّج عام 1980 برتبة ضابط، إلا أن الضابط الشاب غادر بلاده وهي تحت حكم الرئيس المؤسس المختار ولد داداه، وعاد إليها وهي في قبضة الجيش.

وفي أعقاب الانقلاب العسكري على نظام الرئيس المختار ولد داداه عام 1978، دخلت موريتانيا فترة من الاضطراب السياسي، وشهدت تعاقب العديد من الرؤساء العسكريين في الفترة الممتدة من 1978 حتى 1984. وهذه هي الفترة التي أمضى ولد عبد العزيز جلّها خارج البلاد، يتابع الأحداث عن بُعد. وبعد عودته من المغرب عام 1980، توجّه إلى الجزائر حيث تلقى تكويناً في مجال «اللوجيستية العسكرية» امتد ما بين عامي 1981 و1982.

في ظل «الرئيس»

بعد انقلاب أبيض عام 1984 استتب الأمر في موريتانيا للرئيس معاوية ولد سيد أحمد الطائع، الذي قاد عملية مصالحة داخلية، وأفرج عن السجناء السياسيين، وباشر إصلاحات دستورية فتحت الباب أمام التعدّدية السياسية، ونُظمت أول انتخابات تعددية في تاريخ البلاد. كان ولد عبد العزيز قريباً من ولد الطائع وهو يقطع أولى خطواته في حكم سيستمر لأكثر من 20 سنة.

يمكن القول إن ولد عبد العزيز هو الابن الشرعي لنظام ولد الطائع. إذ ترقّى في المناصب القريبة من الرئيس، وكان مطّلعاً على الكثير من دقائق الأمور، مع بقائه في الظل وبعيداً عن الأضواء. وبدأت مسيرة ولد عبد العزيز في ظل ولد الطائع عندما عيّنه الرئيس السابق مرافقاً عسكرياً له عام 1984، واستمر في هذا الموقع حتى عام 1987، عندما عيّن قائداً لكتيبة الأمن الرئاسي حتى عام 1991، وانتقل إلى قيادة كتيبة القيادة والخدمات في قيادة الأركان الوطنية، وظل هنالك سنتين قبل نقله عام 1993 إلى منصب القائد المساعد للمنطقة العسكرية السادسة، وهي واحدة من أهم المناطق العسكرية في موريتانيا.

بعد ذلك، أعاده ولد الطائع إلى جانبه، عام 1998، عندما عيّنه في منصبه السابق قائداً لكتيبة الأمن الرئاسي، وهو المنصب الذي احتفظ به إلى أن قرر الخروج من «دائرة الظل»، فقاد «انقلاباً أبيض» على ولد الطائع عام 2005 يشبه كثيراً في تفاصيله انقلاب 1984.

صعود السُّلّم

كانت السرعة التي صعد بها محمد ولد عبد العزيز سُلّم الترقيات العسكرية كبيرة، حتى إن مسيرته في المؤسسة العسكرية كانت تثير الكثير من الأسئلة لدى أقرانه من الضباط. وبالفعل، برز هذا الجدل إلى العلن في مناسبات خاطفة، وأخذت الأسئلة تُطرح حول المعايير المُعتمَدة للترقيات العسكرية، وبات الحديث يتكرر عن انعدام الشفافية في منح الترقيات والرتب.

المصادر المطلعة تشير إلى أن ولد عبد العزيز قطع مراحل مهمة في حياة أي عسكري خلال فترة وجيزة، في حين أن هناك من هم أقدم منه في المؤسسة، لكنهم لم يحصلوا على مثل هذه الترقيات. هذه قضية تثير الكثير من الحساسيات في موريتانيا، ويفضل أغلب الموريتانيين تحاشي الكلام عنها لأنها تتعلق بنفوذ القبائل وامتداداتها داخل المؤسسة العسكرية، تلك المؤسسة القوية والصلبة، التي يعتقد أغلب الموريتانيين أنها أقرب إلى «صندوق أسود» يستحيل لأحد معرفة ما يجري داخله. غير أن المصادر الرسمية تقول إن ولد عبد العزيز حصل على رتبة ملازم أول عام 1980، ورقّي إلى رتبة نقيب عام 1988، ثم حصل على رتبة رائد عام 1994، ونال رتبة مقدم عام 1998، قبل ترقيته إلى رتبة عقيد عام 2004 «مكافأةً» له على دوره في إفشال المحاولة الانقلابية التي شهدتها البلاد في ذلك العام. غير أنه قاد «انقلابه الأبيض» الناجح بعد ذلك بسنة واحدة، مطيحاً بنظام ولد الطائع، الذي كان يتباهى به وقرّر بنفسه ترقيته.

وأخيراً، عام 2008 حصل على ترقيته الأخيرة، وهي رتبة جنرال (من لواء إلى فريق)، من طرف الرئيس المدني سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله. وهذه الرتبة كانت الأعلى في الجيش الموريتاني آنذاك، والغريب أنه انقلب على ولد الشيخ عبد الله في العام نفسه، ومنذ ذلك الوقت وهو يحكم موريتانيا.

رئيس بـ«المصادفة»

سبق أن قال ولد عبد العزيز، بصراحة، إنه لم يخطّط لأن يكون رئيساً لموريتانيا، ولم تكن لديه أي رغبة في الرئاسة. وأوضح أن سياسات الرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، هي التي أرغمته على الانقلاب عام 2008، ومنذ ذلك الحين، رفض وصف ما جرى آنذاك بأنه انقلاب، بل دأب على وصفه بـ«الحركة التصحيحية»، متهماً ولد الشيخ عبد الله بـ«الانحراف عن المسار الديمقراطي».

إلا أن ولد عبد العزيز سرعان ما أتقن دور الرئيس، وأمسك بزمام الأمور، ليصبح ذلك الرجل الذي قاد انقلابين عسكريين ناجحين (2005 و2008»، وفاز في اقتراعين رئاسيين (2009 و2014»، وعدل الدستور 3 مرات (2006 و2011 و2017). وهو يحاول اليوم أن يغادر السلطة من دون أن ينتهي النظام الذي حكم به البلاد. إنه يريد إبقاء الحكم في أيدي «رفاقه».

ولقد أكد ذلك في أكثر من مناسبة، منها عندما قال في خطاب شعبي عام 2016 إن «الباب مسدود أمام المعارضة» للوصول إلى الرئاسة، وأضاف بعد ذلك بأشهر أنه «سيدعم مرشحاً في الانتخابات الرئاسية».

وعلى الرغم من أن ولد عبد العزيز «لم يخطط» للوصول إلى الرئاسة، فإنه يعتقد أن «المشروع» الذي أطلقه سينتهي بتحقيق نهضة اقتصادية في موريتانيا. وهو حتى اللحظة يرفض التنازل عن ذلك «المشروع»، ويؤكد مواصلته المحاربة من أجل تطبيقه، وهو القائم على 3 حروب شرسة: الحرب على الفساد، والحرب على الإرهاب، والحرب على المعارضة «اللاوطنية»، حسب وصفه.

المصدر : « الشرق الأوسط » الشيخ محمد


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2018 م