منظمات غير حكومية تدين حظر السنغال مؤتمرا صحافيا حول موريتانيا

منظمات غير حكومية تدين حظر السنغال مؤتمرا صحافيا حول موريتانيا

الاثنين 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2017 الساعة 12:15

اتهمت منظمات غير حكومية بينها منظمة العفو الدولية، السلطات السنغالية بمنعها من تنظيم مؤتمر صحافي حول وضع حقوق الانسان في موريتانيا كان يفترض ان يعقد السبت في دكار.
وقال بيان وقعته منظمة العفو الدولية والمنظمة غير الحكومية في موريتانيا “مبادرة احياء حركة الغاء العبودية” والرابطة السنغالية لحقوق الانسان وغيرها ان المؤتمر الصحافي كان يفترض ان يتطرق الى “الازمة السياسية والاجتماعية الخطيرة في موريتانيا” و”المشاكل التي يعاني منها هذا البلد” مثل “العبودية والعنصرية والفساد المستشري والقمع الوحشي”.
وكان يفترض ان يعقد المؤتمر السبت “لكنه لم ينظم في المكان والموعد المحددين” في فندق في دكار لان “السلطات الموريتانية والسنغالية لا ترحب به”.
وتعذر الاتصال بمسؤول في الحكومة السنغالية للتعليق على هذه التصريحات.
وقال المحامي الفرنسي وليام بوردون الذي كان يفترض ان يتحدث في المؤتمر المذكور “نأسف للقرار الذي اتخذته السلطات السنغالية، لكن كما يعرف كل منا السنغال بلد ديموقراطي كبير وارض لاستقبال كل الافارقة الذين يعانون من القمع″.
واضاف بوردون الذي كان يتحدث لوكالة فرانس برس ان “تعبير كل الاطراف الديموقراطيين الموريتانيين والذين يدعمونهم، عن آرائهم سيستمر بالتأكيد”، مؤكدا ان مؤتمرا صحافيا سيعقد “قريبا في موعد ومكان يعلنان في وقت لاحق”.
وتابع ان “اتساع نطاق القمع وتفاقمه في موريتانيا يتطلبان بالتأكيد تعزيزا للتعبير لكل الحريصين على العودة الى دولة القانون والديموقراطية في موريتانيا”.
ويرئس بوردون منظمة شيربا لمكافحة الفساد وينتمي الى فريق محامي اثنين من معارضي نظام الرئيس الموريتاني محمود ولد عبد العزيز.
وخاض الرئيس الموريتاني مواجهة مع اعضاء في مجلس الشيوخ عارضوا مشروعه لتعديل الدستور الذي اقر في نهاية المطاف مطلع آب/اغسطس في استفتاء قاطعه قسم من المعارضة.
واوقف عضو المجلس محمد ولد غدة الذي وجه اليه الاتهام رسميا في آب/اغسطس. ويتهمه النظام بالفساد مؤكدا انه تلقى اموالا من معارضين هما رجلا اعمال يقيمان في المغرب.
وفرضت مراقبة قضائية على 12 عضوا آخر في مجلس الشيوخ واربعة صحافيين ونقابيين اثنين في اطار هذه القضية.
وتقيم السنغال علاقات تتسم بالحساسية مع جارتها موريتانيا التي تتهم صيادي السمك في سانت لويس (شمال السنغال) بانتهاك مياهها الاقليمية باستمرار.
وذكرت الصحف الموريتانية الجمعة ان خفر السواحل الموريتانيين اعتقلوا الجمعة ثلاثين من هؤلاء الصيادين واقتادوهم الى نواكشوط للاستماع لافاداتهم.

(أ ف ب)


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م