« ممثل مفوضية اللاجئين » في موريتانيا يناشد الدول العربية والاسلامية مساعدة 54 ألف لاجئ

« ممثل مفوضية اللاجئين » في موريتانيا يناشد الدول العربية والاسلامية مساعدة 54 ألف لاجئ

السبت 30 أيلول (سبتمبر) 2017 الساعة 17:38

ناشد ممثل المفوض السامي لشؤون اللاجئين في موريتانيا نبيل عثمان جميع الدول خاصة الدول العربية والاسلامية تقديم العون والمساعدة لـ"54 " ألف لاجئ في موريتانيا.

وأكد عثمان خلال لقائه بالإعلاميين الخليجين الذين يقومون بجولة ميدانية تنفذها المفوضية في شمال افريقيا..انه خلال السنوات الاربع الماضية التي قضاها ممثلا للمفوض السامي لشؤون اللاجئين في دول مجلس التعاون الخليجي اطلع على قيمة الدعم الانساني المقدم من قبل الحكومات الخليجية لقضايا اللاجئين خاصة السوريين والعديد من الاعمال الانسانية الاخرى.

وقال أن المفوضية وجميع شركائها تعاني من النقص المادي الذي وصل الى اقل من 20% مما يشكل عبئا كبيرا على المفوضية في تقديم الدعم الانساني اللاجئين في موريتانيا.

وأضاف ان المفوضية توفر المساعدة لـ"52 « الف لاجئ في مخيم مبيرا جنوب شرق موريتانيا ولـ » 2000 " لاجئ حضري في نواكشوط منهم 500 لاجئ سوري من خلال تحسين الحصول على الوثائق ومن بينها تسجيل الولادات والخدمات الاساسية مثل الصحة والتعليم والفرص الاقتصادية.. مشيرا الى ان المفوضية وشركاؤها تعمل على محاربة الامية في مخيم مبيرا حيث تقوم بتقديم دورات لتعليم القراءة والكتابة بأربع لغات كما يحصل عدد من اللاجئين وخصوصا الفتيات على التعليم العالي بسبب محدودية فرص التعليم وتعمل المفوضية من أجل زيادة هذه الفرص من خلال مبادرة ألمانية وهي عبارة عن برنامج مصمم لتمكين اللاجئين الشباب من الالتحاق بالتعليم العالي.

وأشار الى ان المفوضية تقوم بدفع تكاليف الدراسة لعدد كبير من اللاجئين لتسجيل ابنائهم في مدارس خاصة لعدم السماح لهم بتسجيل اطفالهم في المدارس الحكومية ولانهم لا يجيدون اللغة العربية وهذا يشكل عبئا ماليا اضافيا.

واكد عثمان ان المفوضية وفرت المساعدة الطبية لـ"269 « لاجئا حضريا في نواكشوط ودعمت الاستشارات الطبية وزيارات العيادات والمستشفيات.. وفي مخيم مبيرا توفر المفوضية وشركائها الرعاية الصحية الاولية ويحيلون المرضى الى المراكز الصحية في القرى المجاورة والتي لا توجد بها بنى تحتية وتعتمد هذه القرى على مساعدات الامم المتحدة والوكالات الاخرى..

مشيرا الى ان المفوضية تقوم بعمل مشاريع تهدف الى تقديم الدعم والمساعدة للاجئين والسكان المحليين لبناء الثقة بينهم.

واوضح ممثل المفوض السامي لشؤون اللاجئين في موريتانيا بان المفوضية تعمل على دعم بعض المشاريع الصغيرة »مطاعم ومحلات أحذية وخياطة" والتي تساعد اللاجئين على تلبية احتياجاتهم.. وفي مخيم مبيرا تم توزيع عدد من المواشي المنتجة للألبان على النساء من اجل تحسين امنهم الغذائي واعتمادهم على انفسهم كما تعمل المفوضية على تمكين اللاجئين من الوصول الى الحقول الزراعية لزراعة بعض الخضروات من اجل تقليص اعتمادهم على المساعدات الغذائية.

وام/علي سالم/عبدالناصر منعم


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م