رغم كراهية الإسلاميين .. العاهل المغربي يعين الهمة مستشارا له

رغم كراهية الإسلاميين .. العاهل المغربي يعين الهمة مستشارا له

الخميس 8 كانون الأول (ديسمبر) 2011 الساعة 07:37

الرباط (أ ش أ) — عين العاهل المغربي الملك محمد السادس الأربعاء، فؤاد عالي الهمة وهو شخصية موضع ارتياب وكراهية من الحزب الإسلامي الجديد المكلف بتشكيل الحكومة والمحتجين الذين تدفقوا إلى الشوارع هذا العام- مستشارا ملكيا.

وينظر إلى عالي الهمة حسبما ورد بوكالة « رويترز » على نطاق واسع على أنه من أركان ما يعرف بالمخزن وهو نخبة في البلاط الملكي احتفظت دائما باليد العليا فوق صندوق الاقتراع بتعيين مسئولين حكوميين وتحديد السياسات الرئيسية.

والمخزن هو أحد الأهداف الرئيسية للحركة المغربية الداعية للتغيير والتي استلهمت انتفاضات شعبية في ارجاء العالم العربي.

وعلى وجه الخصوص كانت مهمته منذ 2007 مواجهة النفوذ المتنامي لحزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل الذي فاز الشهر الماضي في الانتخابات التي قدم الملك موعدها حوالي عام لمنع امتداد انتفاضات الربيع العربي الي مملكته.

وقال الديوان الملكي في بيان: « إن تعيين عالي الهمة يستند إلى الخبرة التي اكتسبها في تنفيذ المهام التي عهد إليه بها ».

وعين عالي الهمة أمينا بوزارة الداخلية في 1999 ثم نائبا لوزير الداخلية في الفترة من 2002 حتى 2007.

وأسس بعد ذلك حزب الأصالة والمعاصرة في محاولة لتحدي صعود حزب العدالة والتنمية، لكنه استقال من الحزب في مايو ايار مع تصاعد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

ويسعى عبد الإله بنكيران زعيم حزب العدالة والتنمية حاليا لتشكيل الحكومة التي يشارك فيها الإسلاميون للمرة الاولى في المغرب.

وكان بنكيران دعا الملك أكثر من مرة إلى كبح جماح عالي الهمة الذي مارس ضغوطا شديدة على حزب العدالة والتنمية أثناء عمله في وزارة الداخلية عقب تفجيرات انتحارية في 2003 القي فيها بالمسؤولية على متشددين إسلاميين وأسفرت عن مقتل 45 شخصا في الدار البيضاء.

كما اتهم بنكيران عالي الهمة باستغلال علاقته الوثيقة بالملك للضغط على المسئولين الحكوميين والقضاة بل ومسئولي الأمن لإحباط مسعى الحزب للوصول إلى السلطة.

وأنعشت تعديلات دستورية صاغها القصر ووافق عليها المغاربة في استفتاء في يوليو / تموز الماضي الآمال في التغيير مع توسيعها سلطات المسئولين المنتخبين رغم احتفاظ الملك بسلطة اساسية في القضايا الاستراتيجية.

وسينضم عالي الهمة « 49 عاما » إلى مجموعة من الوجوه الجديدة التي عينها الملك في الآونة الأخيرة مستشارين له ومن بينهم وزير السياحة في الحكومة المنتهية ولايتها ياسر الزناكي ووزير العدل السابق عمر عزيمان ووزير الداخلية السابق مصطفى الساهل.

ورفض متحدث باسم حزب العدالة والتنمية التعليق على تعيين عالي الهمة.

وقال دبلوماسي غربي مقيم في الرباط: « إن تعيين عالي الهمة مستشارا ملكيا »ربما يضع حدا للغموض الذي يحيط بدوره الحقيقي".

واضاف قائلا: « تعيين عالي الهمة لن يؤدي في الحقيقة إلى تعطيل الأمور، ورغم ذلك فهو ليس أقل الشخصيات المثيرة للجدل المحيطة بالقصر، ومن ثم ربما يكون هناك رد فعل قوي، من الشارع أكثر منه من حزب العدالة والتنمية، ستحدث اضطرابات أكبر إذا اصطدمت مساعي بنكيران في تشكيل الحكومة مع إصرار البلاط الملكي على الاحتفاظ بالحقائب الوزارية السيادية ».

وجرت العادة على أن يعين الملك وزراء العدل والداخلية والدفاع والخارجية.


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2018 م