موريتانيا تعلن عزمها المشاركة في القوة المشتركة لدول الساحل

موريتانيا تعلن عزمها المشاركة في القوة المشتركة لدول الساحل

الأحد 2 تموز (يوليو) 2017 الساعة 14:20

أعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أن بلاده ستنشر كتيبة على الحدود الموريتانية- المالية ضمن القوة المشتركة لمجموعة دول الساحل، وفق ما ينص عليه اتفاق المجموعة.
وأضاف ولد عبد العزيز في تصريح لإذاعة فرنسا الدولية امس: أن «لا مشاركة دون الوسائل المالية، والتجهيزات الضرورية»، مشيرا إلى أن الهدف ليس «التضييق على الإرهابيين» كما كان شأن العملية المشتركة السابقة مع مالي، وإنما «اقتلاع الإرهاب بشكل دائم وهو ما قد يأخذ عديد السنوات».
وقال ولد عبد العزيز: إنه «إذا كانت عملية سيرفال 2013 قد شكلت عنصرا حيويا في وقف تنامي الإرهاب بمالي، فإن الوضعية الآن تعتبر أكثر قلقا».
وأضاف: أن «التهديد انتشر جغرافيا، وأن ظهور جماعات جديدة ذات ميول عرقي، وتزايد تضايق السكان جراء غياب الدولة، أسهم شيئا فشيئا في سيطرة الإرهاب على المنطقة، عن طريق القوة، كما عن طريق المال».
وخرجت قمة مجموعة دول الساحل التي انعقدت أمس الأول في العاصمة المالية باماكو، بمشاركة قادة الدول الخمس الأعضاء في المجموعة، إضافة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بجملة من التوصيات من بينها: تخصيص ميزانية أولية بقيمة 50 مليون يورو للبدء الفعلي في نشاطات القوة المشتركة للمجموعة.
ودعا البيان الختامي إلى تقديم المساعدة للقوة المشتركة لمجموعة دول الساحل على المستويات اللوجستية، والعملياتية، والمالية، بهدف التصدي للتحدي الأمني «الذي يهدد السلم والأمن الدوليين».

محمد ولد شينا
جريدة عمان


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م