موريتانيا تصدق على قرض لبناء جسر مع السنغال

موريتانيا تصدق على قرض لبناء جسر مع السنغال

الثلاثاء 9 أيار (مايو) 2017 الساعة 17:01

صدق مجلس الوزراء الموريتاني مساء أمس الخميس، على اتفاقية قرض موقع مع البنك الإفريقي لتمويل جسر يربط موريتانيا بالسنغال.

وقال المختار ولد أجاي، وزير الاقتصاد والمالية، إن المشروع يهدف إلى الاندماج الاقتصادي في المنطقة وسيسمح حسب جميع الدراسات بتحريك التبادل الاقتصادي بين شمال القارة وجنوبها عبر خط -طنجة- لاغوس- الجزائر- دكار كما سيعزز الحركة التجارية بين القارة الإفريقية والأوروبية لكونه سيسمح بعبور البضائع في الاتجاهين بشكل أكثر سلاسة.

وأضاف، أن مشروع تمويل جسر روصو كان بالتعاون مع البنك الإفريقي للتنمية وبالتناصف بين موريتانيا والسنغال، حيث تم التمويل المتعلق بموريتانيا عبر ثلاث مصادر أساسية هي الاتحاد الأوروبي والحكومة الموريتانية وقرض من البنك الإفريقي للتمنية، يسدد على مدى 40 عامًا، منها فترة سماح خمس سنوات وبرسوم خدمة بواقع صفر فاصل سبعة بالمائة من أصل القرض المسحوب وغير المسدد وبرسوم تصل إلى صفر فاصل خمسة على المبلغ الباقي بغير سحب.

وأشار ولد أجاي، إلى أن هناك مكونات أخرى مصاحبة للجسر سيسمح هذا التمويل ببنائها من بينها إعادة تأهيل البنيه التحتية الاقتصادية والاجتماعية الأساسية وتشييد بني تحتية تجارية واستصلاح الطرق و المسارات ذات الصلة في مدينة روصو وتنفيذ إجراءات تسهيل النقل والعبور وبناء مراكز للتفتيش عند الجسر للمصالح الأمنية المكلفة بتسييره، مبينًا في الوقت نفسه أن الحكومة الموريتانية وقعت مع الحكومة السنغالية على اتفاق بان تكون وحدة المشروع بمدينة روصو وان يكون طاقم الوحدة المسيرة للجسر بالتناصف بين البلدين.

شاهد أيضا موريتانيا تسعى لتوظيف التعليم للحد من الاعتماد على العمالة الأجنبية موريتانيا تسعى لتوظيف التعليم للحد من الاعتماد على العمالة الأجنبية رئيس موريتانيا يدعو إلى استفتاء شعبي على التعديلات الدستورية رئيس موريتانيا يدعو إلى استفتاء شعبي على التعديلات الدستورية
من ناحية أخرى صادقت الحكومة الموريتانية اليوم على اتفاقية قرض مع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والمخصصة لتمويل مشروع توسعة شبكات الجهد المتوسط في المناطق الجنوبية الشرقية.

ويبلغ القرض موضوع مشروع القانون الحالي 10 ملايين دينار كويتي، أي ما يعادل حوالي أحد عشر مليارا وسبعمائة وثمانين مليون أوقية، سيتم تسديده على مدى 20 عاما بعد فترة سماح قدرها خمس سنوات .

ويخصص هذا القرض لتمويل مشروع يهدف لتوفير الطاقة الكهربائية لسكان القرى والمدن الواقعة بمحاذاة النهر جنوب شرق البلاد دعما للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطق.

مصدر : التحرير (مصر)


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م