رئيس موريتانيا يدعو للتصدي للتدخل الأجنبي في الشؤون العربية

رئيس موريتانيا يدعو للتصدي للتدخل الأجنبي في الشؤون العربية

الأربعاء 29 آذار (مارس) 2017 الساعة 16:46

دعا الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز رئيس الدورة السابقة للقمة العربية إلى التصدي بحزم لمحاولات التدخل الأجنبي في الشؤون العربية، والعمل من أجل تنسيق المواقف العربية ومواجهة التحديات بشكل مشترك.

وقال ولد عبد العزيز - في افتتاح القمة الـ28 بمنطقة البحر الميت بفي الأردن، اليوم الأربعاء، حسب « الأناضول » - إنَّ النظام العالمي المقبل سيكون نظمًا متعددة الأقطاب، وهو ما يتطلب من الدول العربية استخلاص الدروس وحماية مصالحها في وجه التحولات العالمية.

ودعا الرئيس الموريتاني، القادة العرب إلى تعزيز التعاون والتبادل التجاري وإعطاء الأولوية لتشغيل اليد العاملة العربية.

وأشار إلى أنَّ بلاده أدَّت واجبها القومي باستضافة القمة العربية السابعة والعشرين، متابعًا: « عملنا بجد وإخلاص خلال رئاسة القمة على تجنيب المنطقة العربية المزيد من التأزيم وعلى تعزيز التعاون بين الأشقاء والدفاع عن قضاياهم العادلة في المحافل الدولية ».

وأكَّد أنَّ السنة المنصرمة عرفت إجماع المنظومة الدولية على إدانة الاستيطان في أرض فلسطين، كما عكست القمة العربية الإفريقية في « مالابو » عمق ومتانة العلاقات بين إفريقيا والعالم العربي وتمسك الأفارقة بدعم القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وفي الشأن السوري، أكَّد الرئيس: « الوضع لا يزال معقدًا إذ تنشط الجماعات الإرهابية في الوقت الذي لم تبذل أطراف الصراع السورية جهودًا لتنفيذ وقف إطلاق النار ».

ودعا ولد عبد العزيز، الأطراف السورية إلى إنهاء الاقتتال بشكل فوري والمضي قدمًا في تثبيت وقف إطلاق النار الذي مهدت له مفاوضات « أستانا ».

وفي الشأن الليبي، صرَّح: « رغم الانتصارات الأخيرة على الإرهاب لا تزال الأوضاع غير مستقرة، كما لا تزال تهدد الأمن في منطقة الساحل الإفريقي وتفاقم الهجرة غير الشرعة بضحايا ومآسيها ».

ودعا عبد العزيز إلى بذل المزيد من الجهد على الصعيد العربي لإيجاد حلول دائمة للصراع الليبي.

وفي اليمن، أكَّد أنَّ النزاع المسلح كاد يعصف بكيان الدولة لولا الجهود العربية التي بذلت لمواجهة هذا الصراع.

ودعا القادة العرب إلى دعم المبادرة الخليجية ومبادرات الأمم المتحدة لإيجاد حل يضمن الاستقرار.

ولفت إلى أنَّ عدة دول عربية تمكنت من قطع أشواط في المصالحة الوطنية، ومن ذلك نجاح السودان في المصالحة الشاملة، وفي العراق يتواصل تراجع سيطرة الجماعات المتطرفة أمام الإرادة القوية للحكومة العراقية، حسب تعبيره.

وأعلن الرئيس الموريتاني في ختام كلمته نقل رئاسة الجلسة للعاهل الأردني عبد الله الثاني.

المصدر : « مصر العربية »


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م