المغرب يحتوي تداعيات تصريحات حميد شباط تجاه موريتانيا

المغرب يحتوي تداعيات تصريحات حميد شباط تجاه موريتانيا

السبت 31 كانون الأول (ديسمبر) 2016 الساعة 13:49

تلقى الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبدالعزيز، الثلاثاء، اتصالا هاتفيا من العاهل المغربي الملك محمد السادس، في ظل تجاذب بين العديد من أحزاب البلدين، عقب تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال المغربي حميد شباط، التي اعتبر فيها “موريتانيا أرضا مغربية” والتي أثارت غضبا في نواكشوط.

وقالت وكالة الأنباء الموريتانية، إن الاتصال الهاتفي بين الزعيمين تطرق إلى “تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين”، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

كما حرص الملك محمد السادس على التأكيد للرئيس الموريتاني على أن المغرب، يعترف بالوحدة الترابية للجمهورية الإسلامية الموريتانية وفقا لمقتضيات القانون الدولي.

وعبر قائدا البلدين، أيضا عن عزمهما الحفاظ على هذه العلاقات من كل محاولة للمس بها، أيا كان مصدرها أو دوافعها.

وذكر مصدر حكومي موريتاني، أن “الاتصال يدخل ضمن خطوات احتواء توتر أعقب تصريحات حميد شباط”.

ويتوجه رئيس الحكومة المغربي المكلف عبدالإله بن كيران، إلى موريتانيا، للقاء رئيسها، محمد ولد عبد العزيز، بهدف “تبديد كل سوء فهم قد يؤثر على العلاقات بين البلدين”.

ويستقبل الرئيس الموريتاني، الأربعاء، بن كيران، بمدينة الزويرات، عاصمة ولاية تيرس الزمور، شمالي البلاد، حيث يقضي ولد عبد العزيز عطلته السنوية، حسب وسائل إعلام موريتانية.

ووصف مراقبون بيان الخارجية المغربية، الذي اعتبرت فيه هذه التصريحات “تضر بالعلاقات مع بلد جار وشقيق، وتنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية التي سطرها الملك محمد السادس”، بأنه غير مسبوق في لهجته المنتقدة لأمين عام حزب الاستقلال.

وفي بيان صدر بعد الاجتماع الأسبوعي للجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، عقدته مساء الاثنين، عبر الحزب عن أسفه الشديد لرد وزارة الخارجية المغربية.

وقالت وسائل إعلام موريتانية إن نواكشوط تعتزم فتح سفارة لـ“جبهة البوليساريو” في العاصمة إذا ما استمرت المملكة المغربية في ما اعتبرته مصادرها “استفزازات إعلامية وسياسية”.

وقال حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، الحاكم في موريتانيا، إن “حديث حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، ينم عن صفاقة وانحطاط إلى قاع الإفلاس السياسي وغياب للرؤية الاستراتيجية لا مثيل له”.

وأكد بيان حزب الاستقلال أن الأمين العام عندما تحدث عن موريتانيا والمغرب، “تحدث عن سياق تاريخي لا علاقة له بالحاضر، ولم يكن بهدف الهيمنة والتوسع، بل كان توظيفا لحقائق التاريخ والجغرافيا”.

وعبر حزب التجمع الوطني للأحرار، في بيان، أنه “يعلن عن توجسه من الانعكاسات السلبية لمثل هذه التصريحات اللامسؤولة التي تتزامن مع عزم المغرب العودة إلى أسرته الأفريقية بما يخدم أجندة خصوم القضية الوطنية”.

وقال مراقبون إن بيان اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال بمثابة مدخل لتلطيف الأجواء وإعطاء فرصة لبن كيران حتى يستأنف مفاوضاته مع حزب الأحرار بشأن الحكومة دون منغصات حليفه الاستقلالي، في حين أن حزب الأحرار أراد استثمار هذه اللحظة السياسية للرفع من سقف شروط انضمامهم للحكومة المقبلة.

وقال عزيز أخنوش في تصريحات صحافية، بعد لقائه مع بن كيران، الاثنين، “نود حكومة منسجمة”، مضيفا أن “زعماء الأحزاب السياسية لا يمكنهم أن يساهموا في إحداث الأزمات، وخصوصا مع بلد جار كموريتانيا”، موضحا أن “مهام السياسيين هي تقريب وجهات النظر في حال التباعد”.

وجدد حزب الاستقلال، في بيانه، التأكيد على قرار المشاركة في الحكومة المقبلة، وتشكيل حكومة منسجمة “تنهض بالتحديات التي تواجهها بلادنا وخاصة على مستوى صيانة الوحدة الترابية للمملكة وتعزيز المسار الديمقراطي في بلادنا”.

وبحسب مراقبين، فالأمر لا يعدو أن يكون سوى إصرار من الحزب على تواجده في الحكومة المقبلة بأي ثمن، رغم شرط حزب التجمع الوطني للأحرار بأن مشاركة الاستقلاليين خط أحمر.

وقال عزيز أخنوش، عقب اللقاء التشاوري الذي جمعه مع بن كيران، “إذا كنا مع أناس بهذا الشكل في الحكومة فهو شيء مزعج للحكومة والبلاد، وأنتم شاهدتم التصريحات الموجهة لدول يجب على الأقل احترام الجوار معها”.

وهذا يفيد بحسب عبدالمنعم لزعر الباحث في العلوم السياسية والقانون الدستوري في جامعة الرباط لـ"العرب"، بأن هناك مقدمات لحل محتمل على مستوى كل تكتل لصالح تسوية أو صفقة محتملة قد تستوعب حزب الاستقلال بشروط واتفاقات جديدة مختلفة على المستوى الكمي والكيفي عن الشروط والاتفاقات السابقة التي وحدت رؤى كل من حزب العدالة والتنمية وحزب الاستقلال، وقد تقصي بشكل تام حزب الاستقلال من أي تسوية سياسية تتحكم في عملية تشكيل الحكومة.

وقال صبري الحو، الخبير في القانون الدولي، في تصريح لـ“العرب”، إن حميد شباط يتشبث بالحكومة وهو سبب خروجه بالتصريح لأنه استشعر من لقاء بن كيران مع مستشاري الملك أن قرار إسقاطه من المشاركة في الحكومة قد اتخذ.

وأضاف أن تشبيه بيان الخارجية لشباط، بعد تصريحه، بـ“أعداء الرجوع إلى الاتحاد الأفريقي” يعتبر تحفيزا لبن كيران كي لا يتردد في إقصاء الاستقلال بدعوى أنه تجاوز الخطوط الحمراء.

وأكد لزعر أن عملية تشكيل الحكومة هي بطبيعتها عملية سياسية تخضع للحسابات السياسية ولموازين القوى ولقدرة كل طرف على استغلال الأسلحة والأوراق التفاوضية لتدعيم موقعه داخل البناء الحكومي، مشيرا إلى أن حزب الاستقلال يملك خبرة في هذا المستوى.

ولا يعتقد لزعر بأن الأمين العام لحزب الاستقلال يمتلك الحرية، في إطار هوامش الحركة المتاحة للفاعلين المشكلين للتحالف الذي يقوده حزب العدالة والتنمية، لتوظيف ملف خارجي في صراع داخلي.

ويرى أنه أحيانا يكون للصدفة مفعول سحري وتأثير قوى على جمود السياسيات وتصلب الأجندات، لذلك يعتقد الباحث المغربي أن حزب التجمع الوطني للأحرار سيحاول استغلال هذه الصدفة السياسية من أجل فرض منطقه وتعزيز موقعه التفاوضي وتثمير عرضه المقدم لرئيس الحكومة والذي حتما سيكون على حساب موقع الاستقلال.

المصدر : « العرب »


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م