موريتانيا:انتهاء أزمة مجلس الشيوخ والحزب الحاكم

موريتانيا:انتهاء أزمة مجلس الشيوخ والحزب الحاكم

الأربعاء 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016 الساعة 15:45

أعلن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم بموريتانيا، نهاية الخلافات الأخيرة بينه وبين فريقه البرلماني بمجلس الشيوخ، وذلك بعد اجتماعات مطولة للحزب مع فريقه البرلماني بمجلس الشيوخ.

وقال الحزب إن أعضاء فريقه في مجلس الشيوخ أكدوا على تمسكهم بالانضباط الحزبي، وذلك خلال اجتماع عقد بدعوة من رئيس المجلس محمد الحسن ولد الحاج ظهر أمس الأول لنقاش عدد من القضايا المطروحة. وأكد «الشيوخ» في إيجاز صحفي أمس على أنهم جزء لا يتجزأ من الأغلبية الرئاسية، معتبرين أنهم اجمعوا خلال نقاش لهم حرصهم على دعم رئيس الجمهورية.

وبدأت الأزمة بين الحزب الحاكم وكتلته بمجلس الشيوخ، بعد الخطاب الذي ألقاه الرئيس ولد عبد العزيز قبل أكثر من سنة من مدينة النعمة شرق البلد وأعلن فيه عزمه حل مجلس الشيوخ. وتستعد موريتانيا لاستفتاء دستور يتم بموجبه حل مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية في البرلمان) وتغيير العلم والنشيد الوطنيين، وسط رفض القوى المعارضة الرئيسية في البلاد، فيما تشهد نواكشوط من حين لآخر مظاهرات رافضة للمساس بالدستور أو تغيير العلم والنشيد.

المصدر : «عمان»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م