استغراب في موريتانيا لمبيت تمام سلام في المغرب وتغيير الشوبكي لفندقه

استغراب في موريتانيا لمبيت تمام سلام في المغرب وتغيير الشوبكي لفندقه

السبت 23 تموز (يوليو) 2016 الساعة 16:20

رغم رقي الفنادق والفيلات المجهّزة لضيوف قمة نواكشوط

قضيتان أثارتا أمس في نواكشوط استغراب الموريتانيين من مسؤولي ضيافة ومدونين، هما القرار الذي اتخذه تمام سلام رئيس الحكومة اللبنانية ورئيس وفد لبنان للقمة العربية بعدم المبيت في نواكشوط بل في المغرب لأسباب صحية وبيئية، وفقا لما نقلته صحيفة «الجمهورية»، والأخرى هي احتجاج السفير جمال الشوبكي سفير فلسطين لدى القاهرة ومندوبها الدائم في جامعة الدول العربية على تنزيله في فندق «وصال» وسط العاصمة نواكشوط.
وأكدت صحيفة «الجمهورية» (لبنانية) أنّ «رئيس الحكومة تمام سلام والوفد المرافق له لن يَبيتوا ليلتَهم في نواكشوط عقبَ اجتماعات القمّة العربية الدورية السنوية المقرّرة في 25 و26 تموز/ يوليو الجاري، بل في المغرب، لأسباب صحّية وبيئية».
وأوضحت الصحيفة «أن قرار عدم المبيت في نواكشوط اتخذ بعدما تبيّنَ أنّ فنادق موريتانيا المخصّصة لاستقبال الوفود العربية لا تتمتّع بالمواصفات الصحية التي تَسمح بإقامة سليمة على رغم التدابير الاستثنائية التي اتّخَذها الوفد الى القمّة باصطحاب كمّيات كبيرة من المواد والمبيدات الضرورية».
وقد سخر المدون الموريتاني البارز حبيب الله ولد أحمد من هذا القرار حيث علق عليه قائلا «الوفد اللبناني معذور، لأنهم لم يجدوا رئيسا بينهم يقبل البقاء توافقيا ليلة واحدة فى قصر بعبدا..متعودين».
أما انزعاج الشوبكي من فندقه الذي أنزل فيه فقد نقله مصدر صحافي محلي حضر لحظة الاحتجاج والانزعاج.
وذكر موقع «حرية نت» الإخباري الموريتاني (خاص) عن مصادر مرافقة للوفد الفلسطيني «أن السفير الشوبكي أعرب عن انزعاجه من ظروف إقامته في فندق «وصال» حيث قرر التوجه لمبنى السفارة الفلسطينية لحين توفير مكان لائق به»، حسب المصدر.
وأكد الموقع «أن الوفد الفلسطيني أجرى معاينة لفندق وصال وبدا مستاء وزاد من استيائه، حسب الموقع الموريتاني، عدم وجود مسؤول موريتاني يمكن التحدث معه حول هذه القضية».
وعلق المدون ولد أحمد على انزعاج الشوبكي قائلا «لا أصدق أن فلسطينيا يفترض أنه عضو في حركة «فتح» التي ولدت فى الخنادق وقدمت من داخلها خيرة رجال ونساء وشباب فلسطين يمكن أن يتذمر من وضعية فندق لدرجة الاعتراض على البقاء فيه».
يضيف المدون «جمال شوبكي، رجل صهرته الحروب والمعاناة وليس من المنطقي أن يتخير فى الفنادق وهو ابن مدرسة ياسر عرفات التى كانت تخرج رجالها من الخنادق وليس من الفنادق».
وزاد «..لعل في الأمر فبركة إعلامية».
أما المدون يحيى التقي فقد جزم في تعليقه بأن «هذا أمر دبر بليل».
وكتب المدون الموريتاني الكبير اكس ولد اكس اكرك هذه التدوينة ردا على مبيت‎ رئيس الحكومة اللبنانية خارج نواكشوط
«لبنان جميل وجميلة بيروت لكن ما تجاهله محررو «الجمهورية»عن عمد هو أن بيروت‎
الجميلة ابتلاها الله بساكنة تهلك الحرث والنسل استوطنت فنادقها ولا تزال منذ‎ عقود زبونا دائما لا يخلو منها فندق ولا نزل رغم الأناقة ورغم كميات المبيدات‎ والمطهرات المسألة في كل بهو وقبو وسلم وفي المجاري وتحت الثرى لا يزال «البق‎» .
ثمة داء مسكوت عنه يصيب كل من زار لبنان ألا وهو داء الجرب شديد العدوى»‎.
وقال «أحد الظرفاء الخليجيين تندر على صديق‎ ‎له عاد من لبنان أجرب، قال: ‏فلان ذهب ليجرب لبنان فجربه‎ ! ‎في لبنان انعقدت قمة للعرب فأطلق عليها بعض المسؤولين ‏‏»قمة الجرب» بدل قمة‎ ‎العرب‎.
عن أي بيئة وأي صحة تتحدث «الجمهورية‎»!

المصدر : «القدس العربي»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م