موريتانيا: موسم التنقيب عن الذهب

موريتانيا: موسم التنقيب عن الذهب

الثلاثاء 14 حزيران (يونيو) 2016 الساعة 09:31

الذهب حلم الأغنياء قبل الفقراء، وغاية كل باحث عن الثروة، وفي موريتانيا لا حديث لهم سوى عن الهجرة إلى مناطق الشمال والتنقيب عن الذهب حتى صار موضوع تندرهم « ما جبرت الذهب، ما وجدت الذهب ».

فقد منحت السلطات الموريتانية 170 ألف رخصة للتنقيب عن الذهب في الصحراء، شمال البلاد، وتعطي الرخصة حق امتلاك نحو 100 ألف أوقية من عملية التنقيب، إلا أن جهاز التنقيب عن الذهب وصل لأسعار خيالية مع حمى البحث عن هذا المعدن النفيس في باطن الأرض.

وتستفيد الدولة الموريتانية حوالي 3 في المائة فقط من عائدات الذهب الذي تنقب عنه الشركات الخاصة، وهو ما جعلها تفسح المجال أمام المنقبين الأحرار لخوض رحلة البحث في الصحراء.

وتكلف الرحلة إلى الشمال، حسب عبد الله ولد بناهي، الصحفي بقناة الساحل الموريتانية، حوالي ثلاثة إلى أربعة ملايين أوقية، وهو المبلغ الذي يصعب تأمينه من عائدات الذهب، ما يجعل الرحلة تكون أغلى من الغنيمة المنتظرة في الشمال.

التنقيب عن الذهب خلق أيضا رواجا غير مسبوق في السوق الموريتانية، بحيث جلب استثمارات أجنية في تجارة أجهزة التنقيب عن المعادن، إذ تم إغراق السوق المحلية بهذه الاجهزة التي فاقت أثمنتها الأسعار المتعارف عليها بكثير.

ويؤكد بناهي أن ثورة التنقيب عن الذهب فتحت آفاق التشغيل بالنسبة للشباب الموريتاني، الذي شمر عن ساعده، وخاض رحلة الهجرة إلى الشمال في سبيل العثور على المعدن الاصفر.

المصدر : MEDI1


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م