موريتانيا والجزائر تتفقان على اعادة الدفء لعلاقاتهما الفاترة

موريتانيا والجزائر تتفقان على اعادة الدفء لعلاقاتهما الفاترة

الأحد 3 نيسان (أبريل) 2016 الساعة 21:48

اتفقت موريتانيا والجزائر على اعادة الدفء لعلاقاتهما الفاترة منذ فترة وتلطيف الأجواء بينهما بشكل كامل بعد فترة توتر شهدتها علاقات البلدين الجارين.

وقال مصدر دبلوماسي اليوم الجمعة إن رسالة الرئيس الجزائري ومبعوثه الشخصي إلى الرئيس الموريتاني حملت إرادة قوية من الجزائر بتحريك المياه الراكدة واعادة الدفء لعلاقات البلدين بعد توتر أدخل علاقاتهما في حالة من الفتور بسبب تبادل البلدين لطرد دبلوماسيين اثنين.

وفي هذا السياق، تسلم الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الجمعة بالقصر الرئاسي رسالة من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سلمها له عبد القادر مساهل وزير الشؤون المغاربية والأفريقية والعربية الجزائري.

ووصفت وسائل الاعلام الحكومية المبعوث الجزائري بأنه يحمل رسالة من رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشقيقة.

وصرح مساهل بأن”الرسالة كانت رسالة أخوة وصداقة بين البلدين الشقيقين وتطرقنا خلال اللقاء الى العلاقات الثنائية واتفقنا على عقد الدورة الـ 18 للجنة العليا المشتركة للتعاون بين البلدين في النصف الثاني من هذه السنة والتحضير الجيد لهذه الدورة لتقييم العلاقات، والأفاق التي تنتظر الجانبين لتعزيز توسيع التعاون الثنائي”.

وأضاف الوزير الجزائري أن اللقاء” كان كذلك فرصة للتطرق إلى الاوضاع التي تعيشها منطقتنا وبالخصوص في المغرب العربي. وجرى استعراض آخر المستجدات في الصحراء الغربية والوضع في ليبيا الشقيقة والأوضاع في الساحل”.

وقال مساهل” تم بشأن هذه المستجدات تبادل صريح ومفيد جدا كالعادة، كما جرى التطرق لترتيبات عقد القمة العربية المقبلة في نواكشوط في يوليو المقبل”.

وأشار الوزير الجزائري إلى أنه “تم خلال اللقاء كذلك التطرق الى الوضع في الساحل وسبل التنسيق لمكافحة الارهاب والجريمة المنظمة.”

وجاءت زيارة الوزير الجزائري بعد ساعات بعد مجيء وزير الخارجية التونسي، الذي كانت بلاده ترعى وساطة بين موريتانيا والجزائر لتجاوز أزمة طرد الدبلوماسيين العام الماضي.

(د ب أ)


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م