رسميا : دخول الفتيات الخدمة القتالية الجيش المورتاني نهاية الشهر الحالي

رسميا : دخول الفتيات الخدمة القتالية الجيش المورتاني نهاية الشهر الحالي

الأحد 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 الساعة 16:55

من المقرر أن تدفع القوات المسلحة الموريتانية بكتيبة تناهز 200 مجندة فى العرض المقرر يوم الثامن والعشرين من نوفمبر 2015 الحالي بالعاصمة الاقتصادية نواذيبو.
الكتيبة توجد الآن بالمقاطعة، وقد خضعت لتدريب مكثف خلال الأسبوعين الأخيرين من أجل استعادة اللياقة البدنية قبل العرض العسكرى الذى سيستمر أكثر من 5 ساعات كاملة.
وكان الجيش الموريتانى قد قرر سنة 2005 فتح المجال أمام الموريتانيات الراغبات فى دخول القوات المسلحة، مكملا حراكا بدأه الداخلية من خلال تخريج دفعة من الشرطة النسائية، وهو الأمر الذى شكل قفزة نوعية فى تعامل الأسلاك العسكرية مع الموريتانيات ؛ وقد قامت الحكومة الموريتانية بهذه الاجراءات للتغلب علي مشكلة نقص العناصر من الرجال الذين ينضمون للجيش بسبب قلة عدد السكان الذي لم يصل الي اربعة ملايين نسبة ولكبر المساحة وطول الحدود ؛ وتحتاج موريتانيا الي 30 الف عنصر قتالي بالجيش لتتمكن البلاد من تأمي البلد داخليا وعلي الحدود البرية والبحرية ؛ وكانت الحكومة قد سمحت للفتيات بالانضمام لصفوف الجيش لتولي المهام الادارية ولكن هذا الشهر ستكون كتيبة ثتالية نسائية جاهزة للأنضمام للجيش كأول كتيبة نسائية مقاتلة في العالم تتولي قيادتها سيدات فقط
نبذة عن الجيش المورتاني : –
عرفت موريتانيا قبل الاستعمار وجود ميلشيات شبه عسكرية لدى الإمارات والقبائل الموريتانية حيث كانت تستعمل أساسا في النزاعات الداخلية بينها ومع دخول فرنسا في بداية القرن العشرين استطاعت تشكيل أول نواة لجيش نظامي هي وحدة الجمالة التي تعرف هذه القوات محلياً بگوميات (les goumiers) سنة 1905م التي ظلت تعمل تحت إمرة القوات الفرنسية حتى الاستقلال.
تم في 25 نوفمبر 1960م بقرار رسمي إنشاء أول جيش لموريتانيا حيث كانت نواته من ضباط وجنود كانوا في الأصل يعملون مع القوات الفرنسية.
القوات المسلحة[] تضم هيئة الأركان للقوات المسلحة عدة مكاتب تنظم عملها وهي على التوالي المكتب الأول: يتم من خلاله اكتتاب المجندين والضباط الجدد والمدنيين العاملين في الجيش، ومن المهام المنوطة به كذلك الإشراف على إصدار التشريعات القانونية المنظمة للجيش في السلم والحرب.
المكتب الثاني : المخابرات العسكرية.
المكتب الثالث: وهو من أكبر وأهم الفروع داحل الجيش حيث يتولى مهام مثل التخطيط والتدريب والعمليات وهو يربط المكاتب مع بعضها بعضاً.
المكتب الرابع : يتولى الدعم اللوجستى للجيش في حالة السلم وفي الحرب سواء تعلق الأمر بالأفراد أو العتاد، ويتولى صيانة ممتلكات الجيش.
القوات البرية] حسب إحصائيات سنة 2007 يبلغ تعداد هذه القوات حوالي 15000 فرد
و 320 دبابة
ويتولي الجيش الموريتاني في تأمين البلاد والحدود البرية التي تصل الي 5074 كيلو متر وحدود ساحلية 574 كيلو متر ومساحة البلاد تقارب 304 كيبو متر .

المصدر : صدى مصر


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م