موريتانيا توافق على المشاركة في عمليات «التحالف العربي» في اليمن

موريتانيا توافق على المشاركة في عمليات «التحالف العربي» في اليمن

الأربعاء 14 تشرين الأول (أكتوبر) 2015 الساعة 11:17

بعد أسبوع من زيارة الرئيس الموريتاني للسعودية التي تباحث خلالها مع العاهل السعودي، بدأ مسؤولان سعوديان كبيران هما محمد بن عبد الله العايش، مساعد وزير الدفاع، وأحمد الخطيب مستشار ولي ولي العهد السعودي، أمس في نواكشوط، سلسلة لقاءات مع عدد من كبار مسؤولي الحكومة الموريتانية.
ومع أن المسؤولين السعوديين لم يفصحا في تصريحاتهما عن طبيعة ما بحثاه مع الرئيس الموريتاني، ومع وزيري المالية والدفاع ومع قائد الأركان، ومع أن الإعلام الرسمي الموريتاني اكتفى بالعبارات العامة المعهودة في مثل هذه اللقاءات، فإن مصادر مطلعة مقربة من هذا الشأن أكدت لـ»القدس العربي»، «أن هذين المسؤولين موفدان من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز للتهيئة لتنفيذ ما اتفق عليه خلال زيارة الرئيس الموريتاني الأخيرة للسعودية».
وأكدت المصادر نفسها «أن موريتانيا سترسل تشكيلة عسكرية موريتانية للانضمام للتحالف العسكري العربي الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن، مقابل تمويلات سخية من العربية السعودية».
وذكرت وكالة الأخبار المستقلة «أن موريتانيا تستعد هذه الأيام لإرسال قوة عسكرية تتكون من خمسمئة إلى سبعمئة جندي للمشاركة في عملية «إعادة الأمل» التي تقودها المملكة العربية السعودية ضد مقاتلي جماعة «أنصار الله» الحوثية في اليمن».
وأكدت الأخبار «أن جنود القوة العسكرية التي يجري الاستعداد لإرسالها إلى السعودية أكملوا في الأيام الماضية تدريبا عسكريا في المدرسة العسكرية على مختلف الأسلحة في مدينة أطار وسط موريتانيا».
وأكدت صحيفة «أسكوب ميديا» الموريتانية المستقلة «أن الرئيس الموريتاني تعهد بإرسال أزيد من 500 جندي موريتاني إلى السعودية مقابل دفع السعودية مبلغ أربعة مليارات دولار، هي مجموع مديونية موريتانيا مع تولي السعودية للديون التي تطالب بها الكويت موريتانيا، إضافة لاستثمارات وتمويلات سعودية أخرى ستقدمها حكومة الرياض لموريتانيا». هذا وقد عارض مدونون موريتانيون على صفحات التواصل مشاركة موريتانيا في التحالف العسكري السعودي، حيث كتب المدون حدو حسن ضمن هاشتاغ #‏ﻻ لإرسال جنودنا إلى فتنة اليمن.
وكتبت المدونة والصحافية المعارضة منى بنت الدي»لو كان لنا حكم مدني منتخب يعرف أن الشعب والجيش سيحاسبانه لما فكر أبدا في بيع فرقة من جيشنا في سوق النخاسة العسكرية الجديد».
وأضافت «لكنني أعتقد دائما أن الحكم العسكري بلاء على المدنيين والعسكريين على السواء، فحكام العسكر يحتقرون المدنيين ويستعبدون العسكريين».
إلى ذلك، سيطر عناصر من تنظيم «القاعدة»، أمس الأربعاء، على المجمع الحكومي الخاص بالإدارة المحلية في مدينة «زنجبار» عاصمة محافظة أبين، جنوبي اليمن.
وقال سكان محليون إن عناصر من التنظيم، سيطرت على مقر الحكومة بمدينة زنجبار، وأخرجت عناصر من المقاومة، كانت تتمركز بداخله. وكانت «القاعدة»، قد فرضت سيطرتها التامة على المحافظة، قبل 4 أعوام، وخاضت حرباً دامت لعام كامل، مع وحدات من الجيش اليمني واللجان الشعبية، قبل أن تنسحب إلى محافظة حضرموت.

المصدر : «القدس العربي»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م