صراع القاعدة وداعش في موريتانيا.. لمن البيعة؟

صراع القاعدة وداعش في موريتانيا.. لمن البيعة؟

الخميس 16 تموز (يوليو) 2015 الساعة 18:15

لم يتوقع الباحث محمد سيدي، المتابع لتمدد وانتشار تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق (داعش)، أن تكون موريتانيا أرضاً حاضنة للتنظيم، غير أن ظهور صفحة على موقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك » العام الماضي تحمل اسم « داعش موريتانيا » تهدف إلى نشر أفكار ومقاطع فيديو وآراء منظريه، شكل النواة الأولى لبحثه ومتابعته فرص ومستقبل وجود داعش في موريتانيا.

من التبليغ والدعوة إلى داعش

يعد إعلان الجهات الأمنية في موريتانيا عن تفكيك خلية تابعة لتنظيم « داعش » في مدينة زويرات بأقصى شمال البلاد العام الماضي، دليل استهداف الموريتانيين من قبل التنظيم، خاصة بعد إعلان داعش وإشادته بمن وصفهم بالجهاديين السنة من موريتانيا وباقي دول المغرب العربي، في إذاعته المحلية في العراق، كما يقول المحلل السياسي محمد محمود ولد سيدي.

ويرى المحلل المختص في شؤون الجماعات الجهادية، محمد محمود ولد سيدي أحمد أن موريتانيا يوجد فيها خطابان إسلاميان متمايزان، أولهما تحمله جماعة الدعوة والتبليغ القريبة من الصوفية وهو خطاب روحاني هدفه التزود من العلم والتعبد والقرب من الله عز وجل، لكن الجماعة أصحبت مؤخرا لا تغفل الحديث عن الجهاد وتفتح الباب واسعا على مصراعيه للحديث عنه بشكل علني، وهو ما تجلى في كون أغلب المنتمين في موريتانيا لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي كانوا ضمن المنتسبين للجماعة سابقا.

ويوضح ولد سيدي لـ"العربي الجديد" أن الخطاب الإسلامي الثاني، الموجود بموريتانيا، هو خطاب سلفي واضح لا تخطئه العين في المساجد، وهو خطاب متشدد وينزع أصحابه كثيرا إلى الجهاد بل ويركزون عليه من خلال تدريسه للشباب وتوجيههم له.

ويعتبر ولد سيدي أحمد أن عجز الدولة الموريتانية، عن احتواء التيار السلفي من خلال واجهات علنية أو حزب سياسي سيؤدي إلى عزوف الشباب عن العمل العلني، وبالتالي فإن تنظيم « داعش » سيكون له ممثلين كثر في موريتانيا عبر هذه البوابات.

البيعة تتمدد

شكل إعلان القيادي الموريتاني في حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا سابقا حماده ولد محمد الخيري عن مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية « داعش » أبرز عامل لتحفيز العشرات من الشباب الموريتاني المنتمي للحركات الجهادية لمبايعة « داعش » والعمل معه.

من هؤلاء الشباب الذي تبع قيادي التوحيد والجهاد السابق، محمد ولد بريهيمات والذي درس تخصص الاتصالات عام 2007 في جامعة الشيخ « آنتا ديوب » بالعاصمة السنغالية دكار، وحصل على درجة الماجستير في الاتصالات والشبكات المعلوماتية عام 2012. وعقب انضمامه إلى داعش بعث الشاب الموريتاني برسالة إلى والدته وذويه عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك »، أعلن فيها التحاقه بتنظيم « داعش » بعد اقتناعه بمنهجه وفكره.

يعتبر أحمد محمد المصطفى ولد الندى رئيس تحرير وكالة أنباء الأخبار المستقلة بموريتانيا أنه يمكن الحديث عن فترتين شكلتا أوج هجرة الشباب الموريتاني إلى الحركات الإسلامية المسلحة، أولاهما كانت بين عامي 2003 إلى 2006، بدأت باحتلال العراق من قبل الأميركيين، وتصاعدت مع إعلان الجماعة السلفية للدعوة والقتال تحولها إلى فرع لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

وأضاف ولد الندى، الذي سبق أن أجرى عدة مقابلات مع قياديين في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي داخل معاقله بإقليم أزواد، أن الفترة الثانية لهجرة الشباب الموريتاني إلى الحركات الإسلامية المسلحة كانت بعد عام 2012، إبان سيطرة الحركات المسلحة على الشمال المالي، إذ توافد العشرات منهم على هذه الحركات، وشكلوا إضافة لها كانت في الغالب في عداد قيادات الصف الثاني.

غليان منطقة الساحل

أثار إعلان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام عن تنصيب أميره أبو بكر البغدادي خليفة للمسلمين جدلا واسعا وخلافات داخل الحركات الإسلامية المسلحة حول العالم، وترك هذا الخلاف آثارا متفاوتة على هذه الحركات وإن كان تنظيم القاعدة حول العالم أكثر التنظيمات تأثرا بهذا الإعلان لأسباب عديدة، كما يرى أحمد محمد المصطفى ولد الندى والذي يعتقد أن تأثير تنظيم « داعش » على شعبية تنظيم القاعدة بمنطقة الساحل أو بلاد المغرب يعود إلى كسر التنظيم حاجز ظلت كل الحركات الإسلامية المسلحة تتجنبه رغم أنها تؤكد أنه هو هدفها، وهو « إعادة الخلافة الإسلامية »، إذ جاء إعلان التنظيم لأميره أبو بكر البغدادي خليفة للمسلمين جاذبا لآلاف الشباب الذين رأوا فيه تجاوبا مع تطلعاتهم حتى ولو كانت بعيدة عن الواقع.

وأضاف ولد الندى، المتابع لقضايا الإرهاب في منطقة الساحل، في حديث لـ"العربي الجديد" أن إعلان البغدادي خليفة للمسلمين ترتب عليه بروز خلاف واسع حول شرعية بقية التنظيمات في ظل وجود « خليفة »، ما أدى لانقسامات وصلت منطقة الساحل، فانسحبت المنطقة الوسطى في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي معلنة بيعة البغدادي، وأطلقت على نفسها اسم « جند الخلافة »، كما امتد الخلاف إلى جماعة المرابطين في الساحل لتنقسم هي الأخرى بين فريق يبايع البغدادي بقيادة عدنان أبو الوليد الصحراوي، وآخر يرفض بيعته ويتمسك ببيعة الظواهري بقيادة مختار بلمختار « الملقب بلعلور ».

واعتبر ولد الندى أن السبب الثاني لتأثير إعلان خلافة البغدادي على تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي هو وجود تنظيم « داعش » في منطقة صراع رئيسي، ومحور جذب جهادي بارز، وخصوصا بعد حضوره القوي في منطقة الشام بما ترمز له في أدبيات الحركات الإسلامية المسلحة من وجود ملاحم عليها في « آخر الزمان »، بالإضافة إلى تراجع دور التنظيم منذ مقتل قائده أسامة بن لادن.

موريتانيا ضمن خريطة داعش

قبل شهور نشر تنظيم الدولة الإسلامية « داعش » في مجلته دابق خارطة جديدة، تضم موريتانيا بكامل أطرافها، وقسم « داعش » دولته من خلال الخريطة الجديدة التي نشرت كذلك على، مواقع ومنتديات مقربة منه، إلى ثلاث عشرة ولاية، هي (العراق، الشام، الحجاز، اليمن، خراسان، كردستان، بلاد القوقاز، الأناضول، أوروبا، الأندلس، أرض الكنانة، أرض الحبشة، والمغرب.

الخريطة السابقة جاءت لتحسم الجدل حول استهداف التنظيم للموريتانيين، إذ ظل الحديث عن وجود تنظيم الدولة الإسلامية في موريتانيا غير مستند، إلى وقائع أو مشاهد تؤكده، على الرغم من ظهور صفحات على « فيسبوك » وحديث إعلامي عن تفكيك خلية شمال البلاد، غير أن إعلان الجهات الرسمية اعتقال عدة شبان بتهمة الانتماء إلى التنظيم ولد الكثير من المخاوف لدى الشارع وعزز فرضية استهداف التنظيم للشباب الموريتاني بالتجنيد.

وحسب القضاء الموريتاني فان خلية « داعش » التي تمت محاكمتها تتكون من ثلاثة متهمين بمبايعة تنظيم الدولة الإسلامية والانتماء لمنظمة إرهابية.

ومثل أمام المحكمة في العاصمة نواكشوط (سيد محمد ولد اعل لصفر، ويعقوب ولد ميه ولد بله، والبخاري ولد دحان)، بتهمة موجهة من النيابة تتعلق أساسا بــ « الانتساب إلى تجمع قائم بهدف ارتكاب جرائم إرهابية والتحريض على العنف الديني واستخدام رموز ترجع إلى منظمة إرهابية من أجل تمجيدها وتوفير مكان لاجتماع أشخاص لهم علاقة بمنظمة إرهابية ».

وعلى الرغم من نفي المتهمين لما وجه لهم جملة وتفصيلا إلا أن النيابة العامة عرضت فيلما يتضمن صور المتهمين وهم يعلنون بيعة الولاء لقائد تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي.

وقضت المحكمة الموريتانية بسجن المتهمين الثلاثة لمدد تراوحت بين خمس إلى عشر سنوات لإدانتهم بالانتماء لتنظيم داعش، وبسجن المتهم الرئيسي، عشر سنوات وبالسجن سبع وخمس سنوات للمتهمين الآخرين.

ويبقى السؤال المطروح هل ينفذ تنظيم « داعش » عمليات إرهابية داخل موريتانيا أو قريبة من حدودها ليؤكد وجوده في المنطقة؟ أم أن تواجده في منطقة الساحل والمغرب العربي لم يتعدَّ وجوده في ليبيا.

المصدر : « العربي الجديد »


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م