موريتانيا عازمة على دحر الإرهابيين

موريتانيا عازمة على دحر الإرهابيين

الثلاثاء 31 آذار (مارس) 2015 الساعة 07:55

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز يعتبر أن الخطر الإرهابى يزداد في المنطقة وبات يهدد أمن واستقرار البلدان العربية.

أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، في افتتاح الدورة الـ26 للقمة العربية التي تستضيفها مصر، أن مواجهة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة تتطلب مزيدا من التنسيق العربي والدولي المشترك.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه دول المغرب العربي تمددا للجماعات المتطرفة وفي مقدمتها تنظيم الدولة الإسلامية خاصة بليبيا، ما يشكل تهديدا كبيرا للأمن القومي في هذا الشطر الأفريقي.

واعتبر عبدالعزيز، أن الخطر الإرهابى ازداد في المنطقة وبات يهدد أمن واستقرار البلدان العربية، مشيرا إلى أن القمة العربية تنعقد في ظل أوضاع اقتصادية تشوبها الأزمات المتلاحقة.

وأضاف أن العمل العربى المشترك حقق إنجازات كبيرة، وقال “علينا مضاعفة الجهود لمزيد من التنمية”، مشيرا إلى أن حل النزاعات بالطرق السلمية هو الطريق الناجح لمحاربة الإرهاب.

وكثف الرئيس الموريتاني في الفترة الأخيرة من تصريحاته المحذرة من النشاط الإرهابي الآخذ في الازدياد، وإن كان أبدى ارتياحا من تراجع هذا التهديد عن بلاده.

وصرح قبل أيام من القمة أن بلاده التي تعرضت قبل سنوات لهجمات من قبل الإسلاميين المتطرفين، مستعدة اليوم لمواجهة “الإرهابيين” عبر إمكانات عسكرية كبيرة ونظام استخباراتي متطور.

وأوضح عبدالعزيز في مؤتمر صحافي، الخميس الماضي، في نواكشوط “لم يعد هناك اليوم إرهابيون (ناشطون) على التراب الوطني، ما عادوا قادرين على الاقتراب من حدودنا”، مشيدا بـ”مقاربة أمنية ناجحة” من جانب حكومته.

وأضاف “نملك حاليا مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها طائرات يمكن أن تتحرك حتى مسافة تتجاوز 1800 كلم ثم تعود إلى قواعدها، كما أحرزنا تقدما على صعيد الاستخبارات”.

وقبل أربع سنوات تدخل الجيش الموريتاني ضد مجموعات متطرفة مرتبطة بالقاعدة تطمح للسيطرة على شمال مالي.

ويبدو أن موريتانيا عازمة على مواصلة الاضطلاع بأدوار متقدمة في مواجهة التنظيمات المتطرفة، حيث أعلنت خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب مؤخرا على موافقتها على تشكيل قوة عربية مشتركة.

وأبلغت وزيرة الخارجية الموريتانية فاطم فال بنت أصوينع وزراء الخارجية العرب موافقة بلادها على تشكيل القوة، مشددة على مشاركة موريتانيا فيها فور تشكيلها.

وأجاز وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم بمصر القرار الخاص بإنشاء قوة عسكرية عربية تشارك فيها الدول اختياريا.

وتضطلع بمهام التدخل العسكري السريع لمواجهة التحديات التي تهدد أمن وسلامة أيّ من الدول الأعضاء وسيادتها الوطنية وتشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي العربي بما فيها التهديدات الإرهابية.

المصدر : « العرب »


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م