مسئول بالحزب الحكم في موريتانيا يتهم المعارضة بالاستغلال السياسي لفرقة غنائية اقرأ المقال الاصلى (...)

مسئول بالحزب الحكم في موريتانيا يتهم المعارضة بالاستغلال السياسي لفرقة غنائية اقرأ المقال الاصلى فى المصريون

الخميس 29 كانون الثاني (يناير) 2015 الساعة 18:54

اتهم مسئول الإعلام باللجنة الشبابية لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية (الحاكم) عبد الله ولد حرمة الله، المعارضة الموريتانية، بـ « تحريف مسار فرقة أولاد لبلاد الفنية واستغلالها في الصراع السياسي بين السلطة والمعارضة ». وأضاف ولد حرمة الله، خلال مؤتمر صحفي بمقر اللجنة، اليوم الأربعاء، أن أغنية (كًيَم) التي تعني ارحل، والتي أطلقتها الفرقة مؤخرا ولاقت رواجا شعبيا واسعا، وتضمنت انتقادات للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، « أٌنتجت بتمويل من رجل الأعمال الموريتاني المعارض، محمد ولد بوعماتو، المقيم بالمغرب ».

ونفي أن يكون اعتقال عضو الفرقة، حماده ولد سيدي بونه، الذي أوقفته الشرطة قبل أيام، يأتي في إطار التضييق على الفرقة، زاعما أن اعتقاله جاء على خلفية تهمة جنائية تتعلق بـ « الاغتصاب وحيازة المخدرات ». وأشاد ولد حرمة الله بـ « حرية التعبير » في بلاده، معتبرا موريتانيا تحتل مراحل متقدمة في حرية التعبير خلال الأعوام الأخيرة، ما يعني أن « ثقافة مصادرة الآراء قد ولت »، حسب تعبيره.

وتأتي تصريحات ولد حرمة الله، بعد يوم من إصدار أحزاب المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض، لبيان تضماني مع الفرقة، اعتبرت فيه « اعتقال مغن من الفرقة، هو محاولة جديدة ضمن مسلسل إسكات الأصوات الجادة والصادقة »، حسب البيان. وسبق أن ندد الملتقي الأفريقي لحقوق الإنسان بتوقيف، حماده ولد سيدي بونه، مشيرا إلى أنه ضحية « لمؤامرة تم تدبيرها على مستوى عال بهرم السلطة ». ووجه الملتقي، وهو منظمة سنغالية من أكبر المنظمات المدافعة لحقوق الإنسان بغرب أفريقيا، دعوة للمنظمات الحقوقية ومغني « الراب » لتنظيم أنشطة احتجاجية سلمية في أديس أبابا، للمطالبة بإطلاق ولد بونه، على هامش قمة الاتحاد الأفريقي المزمع إجرائها نهاية الشهر الجاري، والتي ستسلم خلالها موريتانيا رئاسة الاتحاد الإفريقي لبلد جديد. واعتبرت المنظمة السنغالية، التي تعتبر من أكبر المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان بغرب أفريقيا، في بيان لها، توقيف ولد سيدي بونه، يندرج في سياسية مصادرة الحريات التي ينتهجها نظام موريتانايا الحالي. واشتهرت فرقة « أولاد لبلاد » بأغانيها الشعبية المنتقدة للوضع الاجتماعي والاقتصادي بالبلاد. وتأسست قبل قرابة 10 سنوات، وتحترف غناء « الراب »، وهي ذات تأثير واسع في الأوساط الشعبية في العاصمة نواكشوط.

« المصريون »


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م