أئمة موريتانيا يرفضون إلغاء عطلة الجمعة

أئمة موريتانيا يرفضون إلغاء عطلة الجمعة

الاثنين 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2014 الساعة 16:08

رفض نخبة من الأئمة وعلماء الدين في موريتانيا، استبدال عطلة الجمعة بيوم الأحد. واستنكر الأئمة قرار الحكومة الذي بدأ تطبيقه الأسبوع الماضي، لأول مرة. ولم يظهر مدى استجابة المواطنين له بسبب عطلة عيد الأضحى.

وأعلن أكثر من 75 إماماً وعالماً إسلامياً موريتانيا رفضهم قرار السلطات. واعتبروه « يتعارض مع روح الدستور الموريتاني، الذي ينص على أن الإسلام دين الدولة والشعب ». كما أشاروا إلى أنّ الرئيس الحالي، محمد ولد عبد العزيز، أعلن في برنامجه الانتخابي الذي اختاره الشعب على أساسه، أنّه يحترم الدستور والشريعة، وكرس ذلك في مقولته: « إننا دولة إسلامية ولسنا دولة علمانية ».

وقال الأئمة والعلماء، في عريضة وقعوا عليها، إنّهم يرفضون استبدال عطلة الجمعة بعطلة سموها « عطلة اليهود والنصارى » أي السبت والأحد. وطالبوا السلطات بالتراجع الفوري عن هذا القرار « المخالف للدستور والمستفز لمشاعر المسلمين ».

ومن بين الموقعين على العريضة، الإمام محمد المختار ولد الحسن، والإمام محمد سالم ولد محفوظ، والإمام الحسن ولد حبيب الله، والإمام محمد الأمين ولد الطالب، والفقيه عبد الرحمن ولد فتى، وآخرون.

وتزامن توقيع هذه العريضة مع دخول القرار، حيز التنفيذ ابتداء من العطلة الأولى من شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري، يوم الجمعة الماضي.

وداوم عمال وموظفو موريتانيا أول مرة يوم الجمعة الماضي. غير أنّ الاحتفال بعيد الأضحى وتأجيل افتتاح المدارس، لم يسمحا بمعرفة مدى التزام العمال بقرار تغيير العطلة الأسبوعية.

واعتبرت الحكومة الموريتانية أنّ هذا القرار يخدم عجلة التنمية، ويدفع المؤسسات الاقتصادية إلى التناغم مع نظيرتها الدولية التي تشتغل يوم الجمعة. كما أنه يحترم خصوصية هذا اليوم بالنسبة للمسلمين، فلن يؤثر على أدائهم صلاة الجمعة، لأنّ دوام هذا اليوم يقتصر على أربع ساعات من الثامنة صباحاً حتى الثانية عشرة ظهراً.

المصدر : « العربي الجديد »


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م