موسم العودة الى البادية في موريتانيا

موسم العودة الى البادية في موريتانيا

الأحد 7 أيلول (سبتمبر) 2014 الساعة 21:37

لاشيء يثني الموريتانيين عن الخروج الى البادية في موسم الخريف الذي تعيشه البلاد حاليا، للاستمتاع بجو الربيع والصحراء والطقس المعتدل الذي لن يدوم طويلا في بلد ترتفع في درجة الحرارة طوال العام الى مستويات قياسية.

ويسود الاعتقاد بين الموريتانيين ان قضاء إجازة الخريف في البادية يحميهم من الأمراض والتلوث الذي يصيب المدن في فصل الأمطار في بلد لا تتوفر اغلب مدنه على شبكات للصرف الصحي، كما يعتقدون ان الطبيعة والجو الصحي للبادية في هذا الفصل يمد أجسادهم بالصحة والمناعة، فتراهم يتسابقون لمعانقة الطبيعة الرحبة وقضاء بعض الوقت في البادية لتناول الأطباق الشعبية وأقداح من حليب النوق والاجتماع بعيدا عن مغريات العصر على جنبات غدران المياه وتحت أشعة القمر المتلألئ في جلسات المسامرة والمؤانسة التي يتم فيها إعداد الشاي الموريتاني المتميز بنكهته و طقوس تحضيره.

الخريف والابل

يشدّ الموريتانيين الرحال نحو البادية الممتدة على مساحات واسعة من البلاد، في مجموعات عائلية أو في مجموعات تضمن أصدقاء ومعارف، يحملون الزاد والماء وينصبون خيامهم في "البر"، بعضهم يفضل شراء قطيع من الغنم على الطريق نحو البادية للاستمتاع بالشواء في الصحراء خاصة ان أسعار المواشي متدنية في البلاد، وآخرون يفضلون شراء بعير من الرعاة المتواجدين بالبادية وتجزئته للاستفادة منه طوال العطلة خاصة مع انتشار استخدام مولدات الكهرباء لتشغيل أجهزة التبريد وحفظ اللحوم.

وساعد تأخر افتتاح المدارس الى العاشر من أكتوبر في ارتفاع الاقبال على البادية هذا العام، ويقول المختار ولد الداه الذي يستعد للسفر مع أسرته الى بوادي الشرق، ان الموريتانيين يهربون من رتابة حياتهم ومن صخب المدينة وتلوثها الى البوادي لتجديد العهد مع البادية وصلة رحم أهاليهم.

ويشير الى ان هطول الأمطار على معظم المناطق يفتح شهية المترددين للسفر الى البادية حيث تبدو المدن الكبرى شبه خالية من سكانها، ويعبر ان البادية أفضل مكان في موريتانيا يمكن للمرء ان يقضي عطلته فيه، ويضيف "اغلب المدن الموريتانية لا تتوفر على أماكن للاستجمام والاستمتاع بالعطلة لذلك فان البادية هي الخيار الأفضل بفضل ما تتميز به من ماء وخضرة وجو صحي".

رماية وفروسية

تقول خديجة بنت مربيه انها لا تطيق البقاء في العاصمة نواكشوط في موسم الخريف بسبب الجو غير الصحي والأمطار الخريفية وانتشار برك الماء والحشرات، وتعتبر ان الخروج للبادية له فوائد كثيرة منها إحياء سنة النبي صلى الله عليه وسلم والتفكر في خلق الله والترويح عن النفس والابتعاد عن مشاغل الحياة خاصة في زمن الفضائيات والانترنت وتعويد النفس على الصبر وتعليم الأبناء العادات الأصيلة والرماية والفروسية.

وعن العادات الغذائية التي يحرص عليها الموريتانيون خلال الإقامة في البادية تقوم خديجة "نحرص على شرب الكثير من حليب الإبل المغذي والمفيد وتناول الشواء وحساء النشا، كما نعد اللحوم الجافة التي تسمى التشطار بعد تقطيع لحوم الحيوانات التي يتم اصطيادها في الصحراء كالغزلان والأرانب على شكل حبال رقيقة وتعريضها لأشعة الشمس وبعدها يمكن الاحتفاظ بها لفترة طويلة".

حليب النوق

يعد حليب النوق الطازج أحد الأسباب الرئيسية لحرص الموريتانيين على الخروج الى البادية، وتنتشر في المدن الموريتانية شركات لانتاج حليب الإبل، ورغم ذلك يفضل الموريتانيون الحليب الطبيعي الطازج غير المبستر لاعتقادهم بأنه يفقد الكثير من فوائده بعد عملية البسترة، ولذا فإن من لم يسعف الوقت للخروج الى البادية، يتجه مساءا الى ضواحي المدن للتمتع بجو الصحراء تحت الخيام المحاطة بقطعان الابل حيث يعمد رعاة الابل الى تقريب ابلهم من المدن واستغلالها في مشروع تجاري يدر عليهم الكثير من المال.

فيما يروى بسطاء الحال عطشهم من حليب النوق بنزهات على الطرق الخارجية للمدن حيث يقصدون منمي الإبل المتواجدين على طول تلك الطرق، ويقدم لهم الحليب في إناء كبير مقعر يسمى محليا بـ"الجيرة"، وبعد قيامهم بنزهة أصبحت اعتيادا عند أغلب الموريتانيين يصحبون معهم وهم عائدون أدراجهم أكياسا من حليب الابل الطازج.

المصدر : "العربية"


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م