حزب « تواصل » الإسلامى: نريد حكم موريتانيا وليس زعامة المعارضة

حزب « تواصل » الإسلامى: نريد حكم موريتانيا وليس زعامة المعارضة

الاثنين 9 كانون الأول (ديسمبر) 2013 الساعة 08:42

أكد حزب التجمع الوطنى للإصلاح والتنمية « تواصل » الإسلامى المعارض فى موريتانيا، أن هدفهم حكم البلاد وقيادتها وليس الوصول إلى « زعامة المعارضة ».

وقال محمد جميل ولد منصور، رئيس الحزب فى مؤتمر صحفى، اليوم الخميس، بنواكشوط « نحن لدينا مشروع مجتمعى نهدف من خلاله إلى قيادة الدولة وإصلاح شأن الناس ونشر العدل بينهم، ولم نخطط فى يوم من الأيام لزعامة المعارضة وليست هدفنا على الإطلاق ».

وأضاف ولد منصور « زعامة المعارضة قد تكون محطة فى طريقنا نحو الهدف الأكبر، لم نناقش أمرها لحد الساعة داخل الحزب، رغم البعد النقاشى الذى أخذته لدى البعض، لكن بعملية حسابية عادية يمكن القول بأننا كسبناها بغض النظر عن نتائج الشوط الثانى من الانتخابات) ».

وكان الحزب احتل المرتبة الثانية فى الانتخابات البرلمانية والبلدية، التى جرت مؤخرا وحصل على 12 مقعدًا أى 10 بالمائة من اصل الـ147 مقعدًا، التى تتألف منها الجمعية الوطنية (البرلمان)، بينما تفوق حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، الحاكم فى موريتانيا، وحلفاؤه وحصد 60 مقعدًا.

وجرت الجولة الأولى فى نوفمبر الماضى، فيما تشمل جولة الإعادة حوالى 56 مقعدًا على مستوى ما يقارب 25 دائرة انتخابية محلية، من بين إجمالى 147 نائبًا بالجمعية الوطنية (البرلمان).

وفى سياق متصل، قال مدير الحملة الانتخابية للحزب شيخانى ولد بيبه، إن حزبه حصل على 80 ر14 بالمائة من أصوات الناخبين فى الدورة الأولى من الانتخابات المحلية والتشريعية، مشيرًا إلى أن هذه النسبة أعلنتها اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات « بشكل رسمي ».

وقال ولد بيبه، إن التجمع الوطنى للإصلاح « انتزع النتيجة المعلنة من طرف اللجنة المستقلة، رغم كل الشوائب التى واكبت الاقتراع بدءًا بغياب المحاضر والتلاعب بالنتائج وتجاهل الطعون وعدم تعاطى اللجنة معنا كحزب سياسى، ناهيك عن الخروقات التى لا تحصى ».

وأوضح ولد بيبه، أن الحزب « حصل على ثمانية مقاعد نيابية فى اللائحتين الوطنيتين، بدل ست مقاعد التى أعلنتها اللجنة المستقلة »، مشيرًا إلى أن لدى حملة الحزب « الأدلة الكافية لإثبات ذلك ».

وقال مدير الحملة، إنهم سيتقدمون بطعون لدى المحكمة العليا بخصوص الخروقات التى شابت الانتخابات البلدية، ولدى المجلس الدستورى بشأن تلك المتعلقة بالنيابيات، موضحًا أن الحزب « حصل؛ حتى الآن على 247 مستشارًا بلديًا و4 عمد و12 نائبًا، ولديه شوط ثانٍ فى 30 دائرة بلدية ».

ويرى مراقبون، أن النتائج التى حصل عليها حزب"التجمع الوطنى للإصلاح والتنمية"(تواصل)، ذى الخلفية الإسلامية، خلال الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية التى أعلنت نتائجها قبل أيام، مؤشرًا قويًا على صعود هذا الحزب، الذى تأسس قبل أكثر من ست سنوات.

(د ب أ)


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م