فوز حزب « الاتحاد من أجل الجمهورية » الحاكم في موريتانيا بالانتخابات التشريعية

فوز حزب « الاتحاد من أجل الجمهورية » الحاكم في موريتانيا بالانتخابات التشريعية

الثلاثاء 3 كانون الأول (ديسمبر) 2013 الساعة 20:02

فاز حزب « الاتحاد من أجل الجمهورية » الحاكم في موريتانيا في الدورة الأولى للانتخابات التشريعية والبلدية التي جرت في 23 تشرين الثاني/نوفمبر وتلاه « حزب التواصل الإسلامي ».

أعلنت اللجنة الانتخابية في موريتانيا الأربعاء فوز حزب « الاتحاد من أجل الجمهورية » الحاكم في الدورة الأولى للانتخابات التشريعية والبلدية التي جرت في 23 تشرين الثاني/نوفمبر، وتلاه « حزب التواصل الإسلامي ».

ونظرا للتأخير الكبير في إعلان النتائج قررت اللجنة الانتخابية إرجاء الدورة الثانية التي كانت مقررة السبت إلى 21 كانون الأول/ديسمبر « لمنح الأحزاب السياسية الوقت الكافي للاستئناف بعد الدورة الأولى » بحسب مدير العمليات الانتخابية في اللجنة بيدين ولد سيدي.

ومن المقاعد الـ121 التي شملتها الجولة الأولى من أصل 147 في الجمعية الوطنية فاز حزب « الاتحاد » بـ56 مقعدا أي 46% من المقاعد في حين حصل « حزب التواصل » على 12 مقعدا أي 10% بحسب النتائج التي أعلنتها اللجنة الانتخابية.

وتشمل الجولة الثانية 26 مقعدا في 16 دائرة يعتبر حزب الاتحاد الأفضل حظا فيها.

وأتت ثلاثة أحزاب من المعارضة « المعتدلة » بعد التواصل وحصلت على 19 مقعدا، ما يعطي المعارضة 31 مقعدا بالإجمال.

ويتقاسم المقاعد الـ34 المتبقية 14 حزبا صغيرا تابعا للأكثرية الرئاسية التي تتجه بذلك نحو أكثرية واسعة جدا في الجمعية الوطنية الجديدة.

والجمعة أعلنت اللجنة الانتخابية أن نسبة المشاركة بلغت 75% وهو « رقم قياسي » في موريتانيا حيث بلغت 64,5% في الانتخابات الرئاسية في تموز/يوليو 2009 و73% في الانتخابات التشريعية والبلدية الأخيرة عام 2006.

فرانس 24 / أ ف ب


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م