تغييرات جوهرية في موريتانيا استعداداً لانتخابات يوليو الرئاسية

تغييرات جوهرية في موريتانيا استعداداً لانتخابات يوليو الرئاسية

الاثنين 14 تشرين الأول (أكتوبر) 2013 الساعة 22:25

تقبل موريتانيا على تغييرات جوهرية على جميع المستويات استعداداً للانتخابات الرئاسية المقررة في يوليو/تموز المقبل . وفيما ينتظر أن تخلف عاصفة الانتخابات البرلمانية والبلدية المقررة في 23 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل تغييرات كبيرة على تشكيلة المؤسسات الانتخابية وسط احتدام التنافس بين قرابة ألفي لائحة مترشحة للنواب والبلديات، ينتظر أن يقوم الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بتعيينات مهمة في جميع القطاعات بما فيها الجيش والمؤسسة الأمنية .

ولم تعلن منسقية المعارضة الموريتانية (10 أحزاب) موقفها من الانتخابات الرئاسية بعد، فيما كانت المنسقية أعلنت مقاطعة الانتخابات التشريعية واعتبرتها “مهزلة” و”معدة النتائج سلفاً” .

وقال مصدر في رئاسة المنسقية ل”الخليج” إن بحث ملف الانتخابات الرئاسية لا يزال مبكراً “رغم أن نظام الجنرال عزيز دخل بالفعل في حملة انتخابية مبكرة تحضيراً لخطف الرئاسة مدة ولاية أخرى” . وأكد المصدر أن المنسقية لن تشارك في أي انتخابات غير توافقية على غرار موقفها من الانتخابات النيابية والبلدية .

وفي سياق متصل، تسربت أنباء أمس عن نية الحزب الحاكم ترشيح رئيسه محمد محمود ولد محمد الأمين لقيادة لائحة نواب الحزب .

ويرجح أن الدافع وراء ذلك هو محاولة الحزب الحاكم منع حدوث انقسامات جديدة في صفوفه بعد أن تقدمت عشرات الشخصيات الوازنة بطلب إلى الحزب من أجل قيادة لائحته النيابية .

ويعتبر ولد محمد الأمين، وهو وزير دفاع سابق، الذراع السياسية لقائد أركان الجيوش الموريتانية الفريق محمد ولد الغزواني .

المصدر : « الخليج » (الامارات)


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م