موريتانيا.. « صحة الرئيس » تُقلق المعارضة

موريتانيا.. « صحة الرئيس » تُقلق المعارضة

الاثنين 3 حزيران (يونيو) 2013 الساعة 09:44

طالب ائتلاف المعارضة الموريتانية الأحد بنشر تقرير عن الوضع الصحي للرئيس محمد ولد عبدالعزيز، الذي لم يرد أي خبر عن صحته منذ 3 أسابيع، بعدما توجه إلى فرنسا لتلقي العلاج من إصابة بالرصاص.

وأورد بيان تلقت « فرانس برس » نسخة منه أن تنسيقية المعارضة الديمقراطية التي تضم 10 أحزاب معارضة « تطالب الحكومة الموريتانية بنشر تقرير عن الوضع الصحي للرئيس مصادق عليه من أطبائه المباشرين الفرنسيين ».

وأضاف البيان أن الرئيس الموريتاني « ضائع في أروقة المستشفيات الفرنسية حيث يعالج من إصابة » بالرصاص.

وكان عبدالعزيز أصيب في 13 أكتوبر 2012 برصاص جندي موريتاني أطلق النار خطأ على الموكب الرئاسي على مقربة من موقع عسكري في شمال نواكشوط، ونقل بعدها إلى فرنسا لتلقي العلاج.

واعتبر الائتلاف أن غياب الرئيس « يمنع انعقاد مجلس الوزراء ويعطل عمل الدولة »، لافتا إلى « عدم إعطاء أي تفسير عن غيابه » عن البلاد منذ مشاركته في 15 مايو في بروكسل في مؤتمر للجهات المانحة لمالي.

وقالت مصادر رسمية موريتانية إن عبدالعزيز موجود في فرنسا منذ 3 أسابيع « في زيارة خاصة ».

وأضافت أنه سيحضر الأربعاء في باريس حفلا يتسلم فيه الرئيس فرنسوا هولاند جائزة تقديرية، بعد التدخل العسكري الفرنسي في شمال مالي لمواجهة المسلحين.

المصدر : سكاي نيوز عربية (أبوظبي)


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م