ثلاثة أحزاب من الأغلبية في موريتانيا تنضم إلى المعارضة

ثلاثة أحزاب من الأغلبية في موريتانيا تنضم إلى المعارضة

الأحد 21 نيسان (أبريل) 2013 الساعة 16:32

قررت ثلاثة أحزاب ممثلة في البرلمان الموريتاني الانسحاب عن الأغلبية الرئاسية بقيادة الرئيس محمد ولد عبد العزيز لتنضم إلى « المعارضة الديمقراطية » وأنشأت التحالف الوطني، بحسب ما أعلن اليوم الأحد قادة هذه الأحزاب.

والأحزاب هي التحالف الوطني للديمقراطية والتنمية المعروف بـ"عادل" (نائبان وسيناتور) والحركة من أجل التأسيس (نائب) وحركة التجديد الديمقراطي (نائب).

وقال كان حاميدون بابا رئيس الحركة من أجل التاسيس الذي عين رئيسًا مؤقتا للتحالف الوطني خلال مؤتمر صحفي « استخلصنا اليوم بقوة أن الأغلبية الرئاسية التي مثلت رمزًا كبيرًا لآمالنا إبان تأسيس ائتلاف الأغلبية في يناير 2010، لم تعد بالنسبة لنا الإطار المناسب لتجسيد أهدافنا وقررنا الانسحاب منها ».

وأخذ قادة التحالف الجديد على الأغلبية الرئاسية ما قالوا إنه تجاهل لنداء هذه الأحزاب من أجل إجراء « حوار شامل » مع كل القوى السياسية « بهدف تعزيز الديمقراطية والوحدة الوطنية والانسجام الاجتماعي ولمواجهة المخاطر على الحدود » في إشارة إلى الحرب في مالي المجاورة.

وتطالب تنسيقية المعارضة الديمقراطية باستقالة الرئيس محمد ولد عبد العزيز الجنرال الانقلابي الذي انتخب في 2009، وترفض المشاركة في الانتخابات التشريعية والبلدية المقبلة في خريف 2013 معتبرة أن شروط الشفافية لم تتوافر لهذه الانتخابات.

في المقابل قالت أحزاب التحالف الوطني إن تحركها يندرج في إطار مبادرة دعا إليها رئيس البرلمان مسعود بلخير الذي يطرح تشكيل حكومة وحدة وطنية قبل تنظيم الانتخابات.

أما مؤيدو الرئيس ولد عبد العزيز فيرون أن السلطة تملك « أغلبية برلمانية مريحة » للحكم منفردة وأن اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة « يمكنها تنظيم انتخابات شفافة وذات مصداقية ».

وكان تم تشكيل هذه اللجنة في 2012 بعد حوار سياسي بين السلطة وقسم من المعارضة بزعامة بلخير، لكن الأخير اعتبر أن إجراء « انتخابات توافقية » أمر ضروري.

(الفرنسية)


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م