أسرة أهل محمد ولد آمنة توجه نداءً لرئيس الجمهورية ليرفع الظلم عنها

أسرة أهل محمد ولد آمنة توجه نداءً لرئيس الجمهورية ليرفع الظلم عنها

الثلاثاء 16 نيسان (أبريل) 2013 الساعة 14:52

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد كما صليت على ابراهيم وآل ابراهيم انك حميد مجيد.
قال رب العالمين جل علاه في حديث قدسي : (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا) (رواه مسلم عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه)
وقال عز من قائل في محكم كتابه الجليل : (واما الذين امنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم اجورهم والله لا يحب الظالمين) (آل عمران)

إلى فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ،

سيادة الرئيس ،
نحن أسرة أهل محمد ولد آمنة نتوجه إلى سيادتكم بهذه الرسالة لمعرفتنا بحرصكم الشديد على العدل واعطاء كل ذي حق حقه وحبكم للمستضعفين ومحاربتكم للظلم والظالمين.

سيادة الرئيس ،
إن أسرتنا تملك منذ نيف وأربعين سنة قطع أرضية في مقاطعة توجنين ، نسكنها جميعاً وتربى فيها أبناؤنا ويرتبط تاريخ اسرتنا بها، بنينا فيها بيوتاً لأسرنا وبنينا فيها بيتاً من بيوت الله كان يستقبل آناء الليل وأطراف النهار المصلين والقائمين وطالبي العلم من جميع أنحاء المقاطعة ، بنيناه تقرباً لله وراجين به رضا الله ، ولا نريد عليه جزاء ولا شكوراً من غير الله .

سيادة الرئيس ،
إننا نملك جميع الوثائق التي تدل على ملكيتنا لهذه القطع الأرضية ولم نعرف على مدى عشرات السنين أي نزاع ، عكس ماهو منتشر في هذه المقاطعة ، و كنا من أوائل من سكن وعمر المقاطعة ولم نكن نتوقع ما حصل لنا هذا العام إذ قرر الحاكم أن يهدم جل ارضنا ولم يترك لنا منها إلا القليل. لقد بذلنا كل ما نمتلك من طاقات من أجل إقناع السلطات بعدم هدم منازلنا ، بدون جدوى .

وكان آخر ما أمر به الحاكم هو هدم المسجد الذي كنا قد بنيناه منذ عشرات السنين وقمنا بصيانته للمصلين والقائمين. وحتى العسكريين الذين نفذوا أمر هدم المسجد ، أظهروا كثيراً من الحزن ، إلا أنهم ، وكما قالوا لنا ، مأمورون والمغلوب على أمره معذور. فلماذا يتم سلبنا أرضاً هي كل ما نملكه ، وفيها تربى أبناؤنا ؟ لماذا يصر الحاكم على هدم ما بنته وعاشت فيه أجيال من اسرتنا ؟ الم نقدم جميع الوثائق القانونية ؟ نعم ، لقد قدمنا كل الوثائق ، والتقينا فقهاء القانون والتقينا عشرات الموظفين والكل يؤكد لنا أنها أوامر لا يتم تنفيذها إلا ظلماً وجوراً. لقد بذلنا قصارى جهدنا لندافع عن حقنا أمام السلطات ولكننا لم نجد أذناً صاغية للأسف الشديد . اننا مقتنعون أن قوة القانون لابد أن تكون فوق الكل ، والأحرى في حاكم يمثل سلطة الدولة أن يكون السابق لتطبيق القانون وليس السابق لاعطاء أوامر تخالف القانون وتهدم حقوق المواطنين .

سيادة الرئيس ،
اننا نتوجه اليكم بعد ما وجدنا أبواب مسدودة أمامنا ، لعلمنا أن بابكم لا يُسد أمام المظلوم . اننا لا نريد إلا حقاً موثقاً لنا بالقانون . طلبُنا ، يا سيادة الرئيس ، هو أن يُرجِع إلينا حاكم مقاطعة توجنين حقنا وان يتوقف عن هدم كل ما نمتلك منذ عشرات السنين وكل ما بنيناه وبنينا معه حياة مواطنين أحرص ما يكون على إحترام القانون. إننا نرجو أن يُرفع هذا الظلم عنا وإننا على يقين ، يا سيادة الرئيس ، لما نعرف من أخلاقكم العالية وحرصكم الشديد على تطبيق العدل وإنصاف المظلومين ، انكم سترفعون عنا هذا الظلم.

سيادة الرئيس ،
لا يسعنا في ختام رسالتنا إلا إن نطلب من الله العلي العظيم أن يسدد خطاكم لما فيه مصلحة الامة وان يحفظكم ويرعاكم ويمتعكم وذويكم بكامل الصحة والسلامة.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،
أسرة أهل محمد ولد آمنة
توجنين
هاتف : 46068120 و 46972220


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م