« قصاصو الأثر » بموريتانيا ينقذون التائهين ويرشدون السياح

« قصاصو الأثر » بموريتانيا ينقذون التائهين ويرشدون السياح

الأحد 31 آذار (مارس) 2013 الساعة 10:23

قدراتهم العجيبة تثير دهشة وإعجاب الناس وجعلت لهم مكانة في المجتمع البدوي

يستعين سكان البادية في موريتانيا بقصاصي الأثر في حالة غياب شخص أو اختفاء أشياء ثمينة أو ضياع البهائم أو سرقتها، في حين تستعين بهم الشرطة لمتابعة آثار أقدام مرتكبي الجرائم والمطلوبين أمنياً الذين يختبئون في الصحراء.

ويحظى قصاصو الأثر بمكانة مميزة في المجتمع البدوي، بسبب نجاحهم في العثور على التائهين في الصحراء، حيث يدفع عشق البوادي والخروج في رحلات صيد الموريتانيين إلى التغلغل في عمق الصحراء، فيفقد بعضهم طريق العودة، وهنا تبرز أهمية قصاصي الأثر الذين ينجحون في العثور على التائهين وهم في الرمق الأخير فاقدو الوعي من شدة الجوع والعطش.

وينسج الموريتانيون قصصاً كثيرة وحكايات غريبة، بعضها حقيقي والآخر من نسج خيال البدو، الذين أثر فيهم قصاص الأثر، فنسبوا إليه الكثيرة من المواهب الخارقة والحكايات الأسطورية.

ويقول قصاص الأثر عبدالله ولد أحمد، إن مهنته تتطلب مجهوداً عضلياً كبيراً لقطع عشرات الكيلومترات في الصحراء القاحلة وتحت أشعة الشمس الحارقة، ويضيف « التكيف مع ظروف العمل، وخاصة حرارة الطقس والبقاء وحيداً في الصحراء لعدة أيام، أساسي لنجاح مهمة اقتفاء الأثر، لكن الأهم منه هو الفطنة والفراسة وقوة الملاحظة، وهي مهارات ضرورية ليصبح الشخص ماهراً في اقتفاء الأثر ».

وأشار إلى أن البدو والسياح يلجأون إليه لاقتفاء أثر شيء يهمهم أو مساعدتهم على اجتياز مناطق وعرة، ويؤكد أنه استطاع من خلال قص الأثر إنقاذ حياة أعداد كبيرة من السياح الذين تاهوا في الصحراء، كما كشف الكثير من الجرائم، وساعد البدو على استعادة إبلهم الضائعة أو المسروقة.

ويقول عبدالله « بدأت حكايتي مع قص الأثر حين كنت أفقد بعض الماشية التي كنت أرعاها في صغري، وخوفاً من العقاب كنت أبحث عنها من خلال قص أثرها، فكنت أحدد عدد الأغنام التي اختفت من القطيع، وأحاول أن أميز أثرها وأحدد مسيرها، ثم تطور الأمر بأن أصبحت أميز بين آثار أقدام أفراد العائلة، ثم سكان القرية دون معاناة، وأصبحت مساعداً لبعض قصاصي الأثر الذين اشتهروا في قبيلتي، ومنذ ذلك الحين اكتسبت خبرات ومهارات من تجارب كثيرة ».

وعن أهم ما يجب أن يتوافر في قصاص الأثر يقول عبدالله « أهم شيء أن يكون صبوراً ويقظاً، وأن يحفظ خريطة المنطقة، وأن يتوقع تصرفات الشيء الذي يرصده إن كان إنساناً أو حيواناً، ولا ينخدع بسهولة ولا يستسلم لليأس، وأن يواصل عمله بعزيمة كما بدأ منذ اللحظة الأولى إلى أن يصل إلى الوجهة الصحيحة ».

ورغم تطور المجتمع لا تزال قدرات قصاصي الأثر تثير دهشة وإعجاب الناس لتميزها عن قدرات الإنسان، وحتى قدرات سكان البادية المعروفين بقوة الملاحظة وحفظ الطبيعة التي تحيط بهم، وكما يتناقل الناس أخبار الجرائم وضياع الممتلكات تتناقل حكايات وقصص قصاصي الأثر وقدراتهم على تعقب الأثر، وإنقاذ الضائعين والوصول إلى حقيقة الأمور.

المصدر : «العربية»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م