قطاع التعدين يساهم في نمو التشغيل في موريتانيا

قطاع التعدين يساهم في نمو التشغيل في موريتانيا

الجمعة 14 كانون الأول (ديسمبر) 2012 الساعة 21:14

الشباب الموريتاني المؤهل يبحث عن فرص عمل في صناعة التعدين المزدهرة في البلاد.

بلغ معدل البطالة في موريتانيا نسبة 30% إلا أن عملاق التعدين المملوك للدولة بدأ يخطو خطوات كبيرة في مجال معالجة مشكلة بطالة الشباب.

وقد أنهت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم)، وهي أكبر مشغل بعد الحكومة، لتوها حملة تشغيل واسعة للعمالة الماهرة.

وقالت الشركة في بيان صادر عنها يوم 23 نوفمبر الماضي « تم تشغيل 466 شاب موريتاني من بين 2000 متقدم لوظائف في الشركة الوطنية للصناعة والمناجم وذلك بعد عملية تقييم لأولئك الذين يحملون شهادات فنية وتقنية مختلفة وشهادات جامعية وشهادات ماجستير وشهادات عليا في الهندسة. وتم توظيفهم في إطار خطة التشغيل لعام 2012.

وبعد هذه التعيينات الجديدة بلغ عدد فرص العمل التي أوجدتها الشركة هذا العام 606 وظيفة.

وصرح ناطق باسم الشركة العملاقة »لأول مرة تمت هذه التقييمات بشكل غير مركزي، حيث تمكن الخريجون العاطلين عن العمل من تقديم طلباتهم من خلال أقرب مركز من مكان إقامتهم المعتاد".

وقالت الشركة « بالإضافة إلى مراكز التدريب الفني والمهني في نواكشوط ونواذيبو، تم اختيار مراكز أخرى في بوغ وروصو كمراكز اختبار تقدم من خلالها المرشحين للعمل لامتحانات التقييم والاختيار ».

ولدى الشركة تسعة شركات تابعة تغطي قطاعات مختلفة مثل إنتاج الحديد والصلب والخدمات والسياحة والنظافة والهندسة المدنية والصيانة والنقل والإنشاءات الميكانيكية وإنتاج الغرانيت والرخام ونقل السلع والصناعات المعدنية، فضلا عن إدارة المرافق البترولية والتأمين.

وتعليقا على التعيينات الأخيرة قال الخبير الاقتصادي با ممادو « أثبتت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم أنها تتمتع بوضع جيد اقتصاديا، الأمر الذي مكنها من خلق العديد من فرص العمل. وتهدف الشركة إلى أن تصبح واحدة من أكبر المصدرين الخمسة لخام الحديد في العالم قبل عام 2025 بطاقة إنتاجية تصل إلى 40 مليون طن سنويا ».

وعلى الرغم من هذه الجهود إلا أن مشكلة البطالة لا تزال قائمة. ووفقا للاستشاري طالب عبدالرحمن ولد المحجوب فإن « الوكالة الوطنية لإنعاش تشغيل الشباب بدأت في تنفيذ ثلاثة برامج مساهمة منها في الجهود التي تبذل لحل مشكلة قلة فرص العمل الجديدة. »

وأوضح قائلا « بشكل خاص هناك برنامج للتدريب يركز على دورات تدريبية قصيرة الأمد والرفع من المهارات والاحتفاظ بالعمل، وبرنامج توظيف يقدم فرصة جيدة لتطوير الشراكة بين القطاعات العامة والخاصة ولإيجاد الطرق الكفيلة لحصول الخريجين العاطلين عن العمل على وظائف، وبرنامج تطوير التشغيل الذاتي الذي يهدف إلى تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة ».

في هذا السياق يقول سي عمر، وهو أحد الشبان الذين حصلوا مؤخرا على عمل في حملة التعيينات الأخيرة، إن « الشركة الوطنية للصناعة والمناجم توظف الشباب في معظم الأحوال، ولديها موارد ضخمة. وهناك مكان لكل واحد هنا إلا أن على المتقدمين أن يكونوا مؤهلين ».

وتشكل جهود الشركة مساهمة ضخمة في مكافحة الفقر والبطالة فضلا عن دفع التنمية الاقتصادية في البلاد من حيث الدخل الوطني الإجمالي والصادرات والموارد المالية للدولة.

وتقدم الشركة الوطنية للصناعة والمناجم عدداً من الخدمات العامة لأهالي المنطقة الواقعة بين نواذيبو وزوارات كتوفير الماء والكهرباء لمدن زوارات وفديريك، وتوزيع الماء على امتداد خط السكة الحديدية، وتوصيل الكهرباء للسكان الذين يعيشون حول مستودعات السكة الحديدية، إضافة إلى تقديم خدمات النقل للأشخاص والسلع.

المصدر : «مغاربية»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م