المعارضة الموريتانية تجدد مطالبها بالكشف عن صحة للرئيس

المعارضة الموريتانية تجدد مطالبها بالكشف عن صحة للرئيس

الخميس 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 الساعة 10:47

قال المعارض الموريتانى صالح ولد حنن، الرئيس الدوري لمنسقية أحزاب المعارضة الموريتانية، إن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز « سيبقى تحت الرعاية الطبية لفترة لا تقل عن أربعة أشهر »، مطالبًا بالكشف عن الملف الصحي للرئيس.

وأضاف ولد حنن في مسيرة نظمتها المعارضة الموريتانية مساء الأربعاء وحضرها الآلاف من أنصارها أن الرئيس « لن يكون بمقدوره القيام بمهامه في الفترة المقبلة ».

ودعا ولد حنن لوفاق وطني شامل يخرج البلاد مما وصفه بـ"الورطة السياسية الحالية"، مؤكدًا أن « هذا الخيار هو الوحيد الذي يمكن أن يجنب البلاد الهزات الأمنية ».

واتهم ولد حنن ضمنيًا فرنسا باستخدام الرئيس الموريتاني لتنفيذ أجنداتها بالمنطقة، ورفض أن تكون موريتانيا « دولة قابلة للتبعية والإملاءات والوصاية ».

وبدوره، قال الرئيس السابق للبلاد إعل ولد محمد فال في كلمة مقتضبة إن الحل الذي تسعى له المعارضة هو الذي سيتحقق على وفق قوله، وأضاف « كونوا مطمئنين أن نهاية النظام ستكون قريباً ».

وقال المعارض ولد داداه إن المنسقية مستمرة في أنشطتها وتنويعها من أجل أن تسود موريتانيا العدالة الاجتماعية والإخاء والتوافق.

وكان الرئيس الموريتاني قد تعرّض في الثالث عشر من أكتوبر الماضي لحادث إطلاق نار أصيب خلاله وأجريت له جراحة ناجحة في نواكشوط ومن ثم نقل إلى مستشفى « برسي » العسكري الفرنسي للعلاج.

المصدر : علامات أونلاين - وكالات


نسخة للطباعة نسخة للطباعة

التعليقات



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م