انطلاق حملة مشتركة بين موريتانيا والسنغال لمكافحة الآفات الزراعية العابرة للحدود

انطلاق حملة مشتركة بين موريتانيا والسنغال لمكافحة الآفات الزراعية العابرة للحدود

السبت 10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 الساعة 18:42

انطلقت ٬ أمس الجمعة في مقاطعة روصو بموريتانيا (206 كلم عن نواكشوط )٬ حملة مشتركة بين موريتانيا والسنغال لمكافحة الآفات الزراعية العابرة للحدود بين البلدين كالطيور لاقطات الحبوب والجراد الصحراوي .

وترمي هذه الحملة٬ إلى مكافحة هذه الآفات من أجل حماية المنتوج الزراعي والمراعي من خلال معالجة 25 ألف هكتار من الزراعات المسقية على مستوى الضفتين ومكافحة الجراد الزاحف على مستوى الزراعات البورية.

وكان قد تم وضع خطة عمل مشتركة خلال اللقاء الذي جمع بين وزيري الزراعة في البلدين في داكار يومي 4 و5 أكتوبر الماضي والتي تشكل منطلقا للإستراتيجيات والسياسات التي يجب إتباعها في مجال مكافحة الآفات العابرة للحدود.

كما تندرج هذه الحملة في إطار تفعيل التنسيق القائم بين البلدين منذ سنوات من أجل مكافحة ناجعة للآفات العابرة للحدود في ضفتي نهر السنغال اللتين تحتضنان أوكارا للطيور لاقطات الحبوب وضمان نجاعة المجهودات المبذولة في مجال حماية المزروعات.

وتنص خطة العمل المشتركة بين موريتانيا والسنغال في مجال مكافحة الطيور لاقطات الحبوب والجراد الصحراوي على عقد ثلاثة لقاءات دورية بين وزيري الزراعة في البلدين وتبادلا مستمرا للمعلومات المتعلقة بالآفات وتسهيل عمل الفرق المتدخلة في ضفتي نهر السنغال واستخدام وسائل جوية وكذا المكافحة البديلة والتعاون الوثيق بين الطرفين من أجل درء خطر الجراد الصحراوي ومعالجة النباتات المائية" التيفا" وتعبئة الشركاء في التنمية حول إشكالية الطيور لاقطات الحبوب.

(ومع)


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م