الاتحاد الأوروبي يمنح موريتانيا 10مليونِ دولار لدعم المجتمع المدني

الاتحاد الأوروبي يمنح موريتانيا 10مليونِ دولار لدعم المجتمع المدني

الاثنين 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 الساعة 09:46

منح الاتحاد الأوروبي مساء الأحد الحكومة الموريتانية منحة مالية تصل إلى 2.8مليار أوقية أي ما يعادل10مليون دولار،حيث وقع وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية الموريتاني سيدي ولد التاه في مبنى الوزارة مع السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي السيد هانز جورج غيرستن لاوار، على اتفاق تمويل برنامج دعم المجتمع المدني والثقافة .

وقد أكد وزير التنمية ولد التاه أن هذا البرنامج يسعى إلى دعم السياسات الحكومية في مجالات مكافحة الفقر وترقية الحكم الرشيد وتنمية القطاع الثقافي عبر دعم قدرات فاعلي الثقافة والصناعة التقليدية في المجالات المتعلقة بتصميم وتنفيذ وتقييم السياسات المحلية. مضيفًا أن توقيع هذه الاتفاق يشكل لبنة أخرى تضاف إلى صرح الشراكة المثمرة القائمة بين بلدنا والاتحاد الأوروبي ويترجم رغبته الصادقة في دعم البرامج التنموية الوطنية.

وأضاف أن هذا البرنامج الذي يأتي تكملة لبرنامج المجتمع المدني والحكم الرشيد الممول ضمن النسخة التاسعة للصندوق الأوروبي للتنمية، يتميز بإضافات نوعية أهمها، مقاربة تدريجية حسب مستوى منظمات المجتمع المدني المستهدفة، مقاربة لامركزية من أجل متابعة المنظمات القاعدية للتنفيذ على الأرض، إنشاء مكونة لدعم الثقافة ودعم الصناعة التقليدية، كما قال إنه « بتوجيهات سامية من الرئيس الموريتاني و باشرت الحكومة العمل على النهوض بالمجتمع المدني من خلال إشراكه في تصميم وتنفيذ البرامج والسياسات التنموية ».

مشيرًا أن هذه الإرادة تجسدت في إنشاء المفوضية المكلفة بحقوق الإنسان وبالعمل الإنساني وبالعلاقات مع المجتمع المدني عام 2008، وفي المصادقة عام 2010 على الإستراتيجية الوطنية لترقية المجتمع المدني وفي اعتماد سياسة لامركزية وفرت مساحة أوسع لمبادرات الفاعلين غير الحكوميين خدمة للتنمية المحلية.

وقال الوزير "إنه في المجال الثقافي فقد باشرت الحكومة تحيين إستراتيجية تنمية القطاع عبر الخطة العشرية لتنمية الثقافة2010-2019.

بدوره تحدث السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوربي بنفس المناسبة فأوضح أن توفر المجتمع المدني على وسائل للعمل يشكل عنصرا أساسيا في كل نظام ديمقراطي وبإمكانه المساهمة في تنمية فعالة ومستديمة وهو كذلك عامل أساسي في ترقية السلم وحل النزاعات، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي متشبث بترقية مجتمع مدني حيوي يؤمن بأهمية قيام علاقات مثمرة بين الدولة ومنظمات المجتمع المدني، مبرزًا أن هذا الدعم يتميز هذه المرة بإدراج الثقافة والصناعة التقليدية باعتبارهما عنصرا أساسيا للتنمية .

وأضاف أن هذه الدعم سيخلق أنشطة ستساهم في خلق وظائف دائمة خاصة بالنسبة للشباب في مختلف الولايات، متمنيًا أن يعزز هذا الدعم دور المجتمع المدني كفاعل أساسي في التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

المصدر : «العـرب الـيوم»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م