الهيئة العربية للمسرح تنظم دورة في موريتانيا بمناسبة عام المرأة في المسرح العربي

الهيئة العربية للمسرح تنظم دورة في موريتانيا بمناسبة عام المرأة في المسرح العربي

الثلاثاء 25 أيلول (سبتمبر) 2012 الساعة 14:37

تقيم الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع جمعية المسرحيين الموريتانيين دورة مسرحية تدريبية ضمن برنامجها الخاص بعام المرأة في المسرح العربي 2012 والذي شهد حتى الآن العديد من ورش وملتقيات وتكريمات في كل من المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا والسودان إضافة إلى الإصدارات الخاصة بهذا العنوان .

وقال سعادة اسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة إن الدورة التدريبية التي ستنطلق في الاول من نوفمبر بالعاصمة الموريتانية نواكشوط وتستمر لمدة اسبوع وبصورة يومية بواقع عشر ساعات في اليوم ستستقطب ثلاثين مشاركة ومشاركا كمتدربين وسيقوم بمهمة التأطير العلمي و تدريبهم مجموعة من المسرحيين من موريتانيا ودول عربية أخرى .

وأوضح أن طاقم التدريب يضم الدكتور أحمد ولد حبيبي والتقي ولد عبد الحي من موريتانيا إلى جانب سليم الصنهاجي من تونس وأسماء مصطفى من الأردن فيما سيقوم بالإشراف العام على الورشة المخرج التقى ولد عبد الحى مندوب الهيئة العربية للمسرح في موريتانيا.

ونوه إلى أن التنظيم والتأطير التربوي سيتولاه ممثلون عن وزارات التعليم العالي والثانوي والثقافة والشباب والرياضة والشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة.

وأشار الى أن برنامج الدورة يحتوي على مجموعة محاور منها التعريف بالمدارس المسرحية والتمثيل والإلقاء وفن الارتجال والألعاب الدرامية والبناء الدرامي وتقنيات المكياج والتنكر.. إلى جانب تدريبات خاصة بالكوريغراف تقوم عليها الفنانة أسماء مصطفى من الأردن تحت عنوان « الجسد في حضرة الغياب » .. وستكون السينوغرافيا ومفرداتها من الإنارة والصوت حاضرة في التدريبات ويقوم عليها الفنان سليم الصنهاجي من تونس.

وأضاف الأمين العام إن الدورة ستختتم أعمالها بعروض لما تحصل عليه المتدربون من خلال تطبيقات عملية في حفل الختام وتوزيع الشهادات.

وأكد اسماعيل عبد الله أن الهيئة العربية للمسرح عقدت شراكة مع موريتانيا من خلال دعم كامل تقدمه الهيئة لإقامة مهرجان المسرح المدرسي لثلاث دورات تتولى بعدها الجهات المسرحية والثقافية فيها إقامته معتمدة على ذاتها إيماناً من الهيئة بأن المسرح المدرسي هو خط الأساس لبناء المسرح في موريتانيا وقد تم إنجاز دورتين في عامي 2011 و 2012 فيما ستأتي الثالثة في مطالع عام 2013 وقد أبدت كافة المؤسسات الرسمية والشعبية في موريتانيا كامل دعمها انطلاقا من الدورة القادمة فيما يسعى المسرحيون في موريتانيا الآن إلى خلق فضاء جديد للمسرح من خلال التقدم خطوة أُخرى نحو الجامعات والمعاهد العليا.

وأبدى الأمين العام ارتياحه للمنهجية التي تم ويتم بها هذا الشكل من الشراكات المثمرة مع المسرحيين العرب على امتداد الوطن العربي متجاوزين نمط الاتكالية ذاهبين إلى تقاسم الفعل والمسؤولية.

المصدر : وكالة أنباء الإمارات


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م