الحزب الحاكم في موريتانيا يدعو المعارضة إلى التوبة والاعتذار

الحزب الحاكم في موريتانيا يدعو المعارضة إلى التوبة والاعتذار

الثلاثاء 21 آب (أغسطس) 2012 الساعة 15:44

فيما شرعت منسقية أحزاب المعارضة الموريتانية في الإعداد لموجة جديدة من النشاطات الجماهيرية الاحتجاجية المطالبة برحيل النظام، دعا الحزب الحاكم في موريتانيا (الاتحاد من أجل الجمهورية)، المعارضة إلى “التوبة إلى الله تعالى، مع الاعتذار للوطن، عن الجهر بالسوء من القول، والاستهتار بالضوابط الأخلاقية، ونكث العهود والمواثيق الناظمة للحياة السياسية، وفي مقدمتها الدستور” .

وقال الحزب في بيان صادر بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك، إن على المعارضة “البدء فورًا في إعادة صياغة حياة سياسية نظيفة، تتعالى على الذات ومطالبها الأنانية، وتعلي من شأن الوطن ومصالحه العامة”، حياة ترضي الله وتنفع الناس حسب بيان الحزب قوامها الإيجابية والعطاء، والتحرر من نوازع وقيود النفس ووساوس الشيطان، وفق تعبير البيان . وطالب الحزب الحاكم من سماهم الشركاء في حمل الهم الوطني من أحزاب سياسية، ومنظمات مدنية، ونخب فكرية وثقافية إلى وقفة مراجعة لمسارها والتزام ضوابط العقل والمصلحة الراجحة في الخطاب والمواقف، مع اضطلاع كل طرف بدوره الدستوري المرسوم، بعيداً عن التحامل والتجريح . وقال إن من شأن مراجعة القوى السياسية لخطاباتها “تأمين عملية العبور بالوطن، إلى معارج التنمية والتقدم والازدهار، في ظل وحدة وطنية يثريها التنوع، ويعززها التكامل، ويحرسها السلم الأهلي” .

وخلص بيان الحزب الحاكم إلى التأكيد على أنه “لا توجد طريق للتناوب على السلطة إلا من بوابة صناديق الاقتراع”، والحزب بذلك يرد على دعوة المعارضة لإسقاط النظام .

«الخليج»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م