« الهلال القطري » ينفذ مشاريع تنموية في موريتانيا

« الهلال القطري » ينفذ مشاريع تنموية في موريتانيا

الخميس 9 آب (أغسطس) 2012 الساعة 16:21

يعتزم الهلال الأحمر القطري تنفيذ مشاريع نوعية في موريتانيا في قطاع المياه والإصحاح لتوفير مياه الشرب النظيف والإسهام في عملية التنمية الريفية المستدامة.

واستنادا إلى الفريق الإغاثي في الهلال الأحمر القطري، فإن معظم القرى التي زارها الفريق تقع في منطقة مايسمى بمثلث الفقر في موريتانيا وتسكنها فئات ضعيفة ومهمشة تعمل في حرفة الرعي والزراعة الموسمية المطرية.

وقد زار الفريق القرى المرشحة لتنفيذ مشروع المياه والإصحاح في ولاية الترازة الذي يهدف لتغطية نحو 15.000 نسمة بتوفير مياه الشرب النظيفة عبر حفر آبار ارتوازية يتم تشغيلها بالطاقة الكهربائية أو الشمسية، مع إنشاء خزانات للمياه وأنظمة للتوزيع بمواقع الآبار مع إمكانية إنشاء شبكة مياه وإجراء عملية تمديد لخطوط أنابيب المياه لبيوت المستفيدين بعد إنتهاء المشروع بالعون الذاتي ومساهمة المستهدفين ولجانهم التي ستقوم بتسيير المشروع وإدارته بدعم فني في شكل تدريب على أعمال الإدارة والتشغيل والصيانة الدورية وتجديد المضخات وإستبدالها بعد إنتهاء عمرها الإفتراضي عبر مساهمة المستفيدين الرمزية.

كما سيوفر المشروع مرافق للإصحاح عبر إنشاء نماذج للحمامات في المدارس والتي تكتظ بمئات الطلاب من موريتانيا ودول الجوار الأفريقي كجمهورية مالي والسنغال.

وتمت زيارة قرى « أهل عميرة والمزلكة ودويرة » فتم التعرف على مشكلة استهلاك الأهالي للمياه الملوثة في بقايا الوديان الموسمية، وكذلك مشكلة طمر السيول للآبار السطحية على جوانب الوديان التي تعد المصدر الرئيسي للمياه لطبيعة المنطقة، كما اطلع الفريق على بعض الآبار الارتوازية المتعطلة والتي كان من الممكن تفادي توقفها عن العمل في حال تم تدريب الأهالي المستفيدين على كيفية تسييرها ذاتيا ومع وزارة المياه.

كما شملت الزيارة التخطيط لمشروع عمليات القلب، وهي عمليات إغلاق الفتحات الناتجة عن عيوب خلقية في القلب، ينفذها الهلال الأحمر القطري بشكل مستمر وسنوي في بلاد مختلفة سنويا.

هذا ومن المقرر أن يكون تنفيذ المشروع هذا العام في موريتانيا بعد إيجاد المستشفى المناسب لإجراء العمليات، ولقد أجرى الفريق الزائر اتصالاته التشاورية الأولية وقام بزيارة لمركز القلب في العاصمة حيث تم التعرف على القسم والتجهيزات وإمكانية تنفيذ المشروع وتوافر المتطلبات الأساسية لتنفيذ المشروع.

كما علم الفريق أن أكثر من 200 مريض من الفئات الفقيرة لايستطيعون السفر للخارج وفي حالة إنتظار لكي تجرى لهم هذه العمليات خصوصا مع توافر معظم التجهيزات التقنية إلا أن الكادر المتوافر حاليا قادر فقط على تشخيص الحالات ولكن لايوجد ما يمكنه من التدخل الطبي وإجراء العمليات باستخدام تقنية القسطرة.

دار الشرق


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م