تنظيم الوقت فى رمضان له شكل ثانى

تنظيم الوقت فى رمضان له شكل ثانى

الأحد 5 آب (أغسطس) 2012 الساعة 02:52

ليالى رمضان وأيامه لها مذاق خاص، كما أن أوقاته تكون مختلفة، وذلك يرجع إلى أن كل الأنشطة الفردية أو الأسرية أو مواعيد العمل تكون وفقا لمواعيد الإفطار والسحور، « اليوم السابع » رصد أحوال المسلمين فى تنظيم أوقاتهم فى رمضان.

تقول عفاف رضوان صاحبة محل « طرح وإيشاربات »، أحاول أن انظم يومى فى رمضان بشكل مختلف، حيث التزم بنوم ساعات أقل واجتهد فى السهر فى المحل لساعات أطول من الليل، لأن شهر رمضان يعد موسما للبيع، فكثيرات من غير المحجبات يرتدين الإيشارب خصيصا فى هذا الشهر الفضيل، كما أن الولائم والزيارات بين الأهل تكون بصورة أكبر ودائما تحتاج المرأة المحجبة إلى شراء حجاب مختلف وجديد، ولكن فى ساعات النهار أستيقظ متأخرة عن الأيام العادية، وأقوم بتجهيز طعام الإفطار، حيث يكون جاهزا فقط على « التسخين » لأنى أعود إلى المنزل قبل مدفع الإفطار بوقت قليل جدا، ثم أتناول إفطارى وأعود ثانية إلى المحل حتى يحين وقت السحور وأصلى الفجر وأنام، وأثناء تواجدى بالمحل أحاول المواظبة على قراءة القرآن الكريم، وذلك حتى يتسنى لى ختم القرآن الكريم مرتين طوال الشهر.

تقول رانيا عبد الرحمن مواعيد عملى فى البنك تفرض على الالتزام بميعاد معين أكون فيه على مكتبى، وبعد الانتهاء من العمل أقوم بشراء طلباتى من السوق والتى تكفينى لمدة يومين، وعند عودتى إلى المنزل أقوم بتجهيز طعام أسرتى ليومين وبعد الإفطار أحاول أخذ قسط من الراحة بعض الشىء، وبعدها أتمكن من صلاة التراويح والقيام، حتى يحين موعد السحور، وبعد الفجر أنام قليلا حتى يحين ميعاد عملى، ولكن فى اليوم الذى أكون قد أعددت طعامه مسبقا، فإننى عندما أعود إلى المنزل أستفيد من هذا الوقت فى قراءة القرآن الكريم حتى أتمكن من ختمه مع قرب انتهاء شهر رمضان.

يقول هادى رأفت، إن شهر رمضان أفضل الأيام لوضع جدول للمذاكرة، حيث إننى طالب بالسنة النهائية بكلية الطب، وهو عام دراسى له طابع خاص، ومن ثم يلزمه وضع خطط خاصة للمذاكرة واستثمار الوقت بطريقة صحيحة، أحاول أن أركز مذاكرتى بعد أداء صلاة الفجر، حيث يكون الوقت جميلا وغير حار مثلما يكون وقت النهار الذى أذهب فيه إلى الكلية أو قضاء مصالح لأسرتى، إلى أن يحين وقت الإفطار، وبعده أذهب إلى المسجد لأداء صلاة التراويح وبعدها أعود إلى المنزل وأستريح قليلا إلى أن يحين وقت السحور، ويؤذن للفجر وبعدها تهدئ الأجواء والمنزل يكون أكثر سكينة وأتمكن من مراجعة دروسى إلى الصباح، واشعر أن هذا الوقت من أفضل الأوقات للمذاكرة، حيث يكون الذهن صافى والحركة فى البيت شبه منعدمة مما يزيد من تحصيلى الدراسى.
« أحاول أن تكون الولائم فى شهر رمضان خلال الثلث الأول من هذا الشهر »، هكذا بدأت عزة مصطفى حديثها، حيث تقول أقوم باستضافة أصدقائى وأقاربى، كما أنهم يقومون باستضافتى، ولكن نراعى أن تكون خلال الأيام العشر الأولى من رمضان، حيث الترحيب بالأهل والقيام بالزيارات، وبعد هذا الوقت من الشهر أتفرغ تماما للصلاة وقراءة القرآن، وأقوم بتحضير الطعام السهل السريع الذى لا يأخذ منى وقتا كبيرا ولا جهدا، ولا يعطلنى عن أداء العبادات.

«اليوم السابع»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م