علماء يحاضرون حول المد الشيعي في موريتانيا

علماء يحاضرون حول المد الشيعي في موريتانيا

الأحد 1 تموز (يوليو) 2012 الساعة 13:54

نواكشوط (موري ميديا) — نظمت مجموعة من العلماء الموريتانيين المحسوبين على التيار السلفي ندوةً أمس السبت حول التشيع. وقالت المجموعة أنها تريد «تحذير الموريتانيين من خطر التشيع» الذي يموله ، حسب تعبير المجموعة، «النظام الصفوي في إيران». وشن المحاضرون هجوما شديداً على مذهب الشيعة ، معتبرينه «خطراً على أمن موريتانيا وعلى أهل السنة والجماعة».

وقد انتشر التشيع في موريتانيا في فترات متفاوتة من تاريخها ، ومؤخراً بعد الثورة في إيران قبل نيف وثلاثين عاماً. ولا توجد أي أرقام موثوقة عن عدد الشيعة في موريتانيا، مع تكتم الشيعة على مذهبهم ، في وسط سني مالكي مع وجود أقلية سلفية شديدة النشاط. وفي دول الجوار، توجد أقليات شيعية معتبرة، في الجزائر وتونس وخاصة في السنغال، بالتوازي مع وجود جماعات سلفية شديدة المعارضة للشيعة.

ويمثل التشيع في غرب وشمال أفريقيا مصدر غلق لدى بعض الدول وخاصة المملكة العربية السعودية التي كثفت من نشاطها في العقود الثلاثة الأخيرة للتصدي لهذا المد الشيعي عبر علماء وهيئات مقربة من الفكر السلفي السائد في المملكة. ويأتي هذا التصدي السعودي للتشيع في نطاق مواجهة سياسية معلنة بين المملكة وإيران.

المصدر : موري ميديا


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م