مشاهدات من موريتانيا.. إلى الصين

مشاهدات من موريتانيا.. إلى الصين

الخميس 5 نيسان (أبريل) 2012 الساعة 13:48

ما أن تدخل ردهات معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الثانية والعشرين، التي ختمت فعالياتها يوم الاثنين الماضي، حتى تجذبك تلك الرائحة المنبعثة من آلاف الكتب التي تصطف بأناقة على الأرفف الخشبية، حيث مئات الأجنحة والأركان ودور النشر وتلك الحركة الدؤوبة للجمهور للحصول على جرعة من الثقافة والفكر وأمور شتّى. وفي المكان يحلو لك التّجوال والتمازج مع تلك الرائحة الخاصة المنبعثة من ورق الكتب، التي تتجلى فيها معاناة الكاتب، وجمال الكلمة وروعة تمازج الثقافات ودهشة الاكتشاف. المعرض في تقديري ليس مجرد بيع وشراء للكتب، إنه يشكل حالة فريدة من متعة المشاهدة ومتعة اقتناء الكتاب الذي يتعرض اليوم لمحاولات عديدة لاقصائه عن الساحة الثقافية وعالم القراءة.

في المعرض أيضا هوية خاصة استطاع هذا الحدث أن يكوّنها ويرسخها على طريقته الخاصة، وفيه أيضا وجوه قديمة وجديدة، ناشرون وكتّاب ومبدعون ومفكرون وحوار، ودعوة لتعزيز أهمية الكلمة المكتوبة. وهناك أيضا أشياء تدفعك للتساؤل، وهنا مشاهدات سجلناها بروح المحبة والتقدير لهذا الحدث الثقافي الذي يعكس صورة الإبداع الحقيقية للإمارات.

  • احتفاء بالمبدعين المحليين

يجذبك جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ليس بحجم العناوين التي يطرحها للجمهور، ولكن بجمال الاحتفاء بالمبدعين الاماراتيين سواء من خلال منشوراته التي ينفرد بطباعتها مباشرة أو من خلال الطباعة المشتركة مع اتحاد كتّاب وأدباء الامارات. أما اللافت في هذا الجناح فهو العناوين الصادرة تحت مظلة سلسلة “إبداعات شابّة” وسلسلة “تراثيات” التي تعنى على وجه الخصوص بتراث الدولة، وسلسلة ترجمات التي تنقل الابداع المحلي الى لغات العالم. الوكيل المساعد للثقافة والفنون في الوزارة بلال البدور أكد على أهمية أن يكون المبدع المحلي في واجهة مثل هذه التظاهرات الثقافية، “ولهذا حرصنا ـ كما يقول ـ على تدعيم الجناح بعناوين تعكس مدى التطور على الحالة الثقافية وقيمة الابداع الفكري الذي يقدمه كوكبة من كتّابنا الذين نحرص على تقديمهم للعالم بأفضل صورة”.

كان لافتا أن يولي هذا الجناح الجميل الأنيق أهمية خاصة للكتب المتخصصة في المسرح المحلي، وأحدثها كتاب بعنوان “تاريخ الحركة المسرحية في الامارات” للكاتب عبدالاله عبد القادر وفيه يؤرخ للحركة المسرحية منذ ارهاصاتها الأولى وحتى الآن.

  • الثقافة الصينية

اللافت إن جناح المجموعة الصينية للنشر الدولي ينجح بامتياز في جذب نسبة كبيرة من جمهور المعرض من أبناء لغة الضاد، مع أن معروضاته من الكتب معظمها باللغتين الصينية والانجليزية. يدير المكان 4 فتيات صينيات وشاب من دول المغرب العربي اسمه عبد الله العفاس، أما حصيلة ما خرجنا به من معلومات وبصعوبة بالغة تسجل أنه يوجد 450 عنوانا حول الثقافة والسياسة واللغة الصينية، وكتب في مجالات الفنون والأزياء والأساطير والتاريخ وتعليم اللغة الصينية والاختراعات والتراث الصيني. وأكثر الكتب مبيعا في هذا الجناح هي كتب تعليم اللغة الصينية، والبعض يقبل على شراء كتب مثل “تاريخ الصين” وهو صادر عن دار ساينولنغوا للنشر في بكين، وقام بتأليفه 10 من علماء التاريخ الصينيين.

وللأطفال العرب أيضا نصيب في هذا الجناح، فيعرض أكثر من 60 عنوانا ضمن سلسلة كتب الأطفال باللغة الانجليزية منها كتاب يحمل عنوان “طريقة حياة الصينيين” وكتاب آخر بعنوان “كيف تتواصل مع الشعب الصيني”.

  • منشورات مجلس التعاون

أجمل ما في جناح مجلس التعاون لدول الخليج العربية ـ الأمانة العامة، أنه مفتوح للجميع، وبدون مقابل، لأن القائمين عليه أرادوا من ذلك فتح المجال للجمهور للتعرف على استراتيجية هذا المجلس الذي يشكل أهمية بالغة على مستوى المنطقة والعالم. من الكتب المهمة في الجناح كتاب بعنوان “إستراتيجية العمل الإعلامي المشترك لدول مجلس التعاون من 2010 الى 2020”، وأيضا كتاب “وثيقة أبوظبي للنظام الموحد للتوفيق والمصالح لدول مجلس التعاون”.

ولمزيد من التعريف بنشاطات المجلس يعرض الجناح جملة من الكتب والوثائق النادرة حول السوق الخليجية المشتركة والطبعة الثانية من أيام مجلس التعاون في أوروبا، ويتضمن معلومات قيّمة حول تشجيع حوار الحضارات والتواصل مع ثقافات العالم.

  • الاتحاد النسائي والمرأة

ركن الاتحاد النسائي العام الممثل الوحيد للمرأة في الدولة يكسر القاعدة، ويحضر الى ساحة المعرض بمنشوراته ونشاطاته على مستوى العالم والتي وضعت المرأة الاماراتية في الصدارة من حيث المستوى والتمكين والعمل لخدمة الوطن والمجتمع. في الركن ثمة عناوين لافتة للانتباه مثل “موسوعة تشريعات المرأة في دولة الامارات” وهي طبعة أولى صدرت عام 2010، كذلك كتاب “مؤشرات تمكين المرأة في دولة الامارات” وهو من اصدارات عام 2008 وباللغتين العربية والانجليزية، وكتاب “الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في الامارات” ويرصد وقائع مؤتمر بكين للمرأة ومشاركة الاتحاد في هذا الحدث الكبير. ومن الكتب التي وجدت إقبالا من الجمهور النسائي كتاب بعنوان “إطلالة إماراتية” وهو كتاب دسم في معلوماته عن الأزياء الشعبية والحلي التقليدية في الإمارات باللغتين العربية والانجليزية.

  • اكتشف نفسك

قادتني قدماي الى دار عالم الثقافة للنشر والتوزيع، وفي الواقع لم يكن العنوان خاطئا، فعلى الرغم من أن معظم جمهور هذا الجناح من الاطفال إلا أن هناك ثمة ما يمكن الحديث عنه. في الجناح نحو 160 عنوانا يركز أكثر من نصفها على وجه التقريب على ثقافة وسلوك وتعليم الاطفال، ومن هذا الكتب “حكايات جدتي قبل النوم”، و”قصص السلوك القويم”، و”قصص كان في قديم الزمان”، وقصص القرآن. ووسط ضجيج الاطفال وقلق أولياء أمورهم على جيوبهم، خطف بصري كتاب يحمل هذا العنوان “لغة الجسد الصامتة” للدكتور أحمد حجازي، ويتضمن الكتاب عناوين فرعية تدفعك ضمنا الى شراء الكتاب وهي: إظهر شخصيتك من لغة جسدك، واكتشف صدق أو كذب الآخرين، وحركات جسدك هي لغتك الحقيقية.

  • الثقافة الحولاء

600 عنوان في مجالات القانون والشعر والأدب والقصة والتراث والسياسة والاقتصاد والفنون، هي حصيلة ما يعرضه جناح مركز الحضارة العربية للاعلام والنشر في القاهرة، لكن ما يلفت النظر في هذا الجناح أنه يخصص مساحة طيبة للكتب التي تتضمن معلومات عن الإمارات ومنطقة الخليج العربي، مثل هذا الكتاب الذي يحمل عنوان “شرح قانون المرور في الامارات” للباحث القانوني اسحاق بن سالم سيف التوبي، وكتاب عن تاريخ سلطنة عمان، وكتاب السلامة المرورية في منطقة الخليج المرورية.

وبسؤال أشرف الشيخ مشرف الجناح عن الكتب الأكثر مبيعا فجّر مفاجأة كبيرة، حينما قال أن اقبال النساء تركّز على كتب السيرة الذاتية للزعماء ومن ذلك كتاب بعنوان “جمال عبد الناصر مشوار زعيم ونضال أمة” للكاتب صبري غنيم، وكتاب آخر بعنوان “زعيم مصر والعروبة جمال عبد الناصر” للكاتب احمد علي، وكتاب “جيفارا ثائر لا يموت” للكاتب السيد عبد الفتاح، وكتاب جديد حول الرئيس السابق حسني مبارك بعنوان “مبارك واغتيال السادات” للكاتب عصام عبد الفتاح.

في هذا الجناح ثمة كتب خطيرة وعناوين جريئة جدا يقبل على شرائها الرجال، مثل كتاب “الثقافة الحولاء” و”اقتناع الرؤية الصحيحة” لمحمد سعيد زيان، وكتاب “عيني رأت عصر القهر والفوضى” لأمين اسكندر، و”خيانة المثقفين والانهيار” و”أمة في خطر” للدكتور عبد الحكيم بدران، وأخيرا كتاب فريد في عنوانه “اغتصاب الذاكرة” للكاتب بهاء الحضري صادر عن منشورات جمعية اصدقاء احمد بهاء الدين. سألت فتاة من اللواتي قمن بشراء مجموعة كتب السير الذاتية عن الزعماء عن سر شرائها مثل هذا النوع من الكتب فقالت لأنني لا أجد النموذج البطولي الحقيقي فأحاول البحث عنه في هذا الكتب..

  • دار مدارك السودانية

في دار مدارك السودانية للنشر والتوزيع 30 عنوانا فقط، ولكنها في الواقع تكفي وتغني عن آلاف الكتب، والسبب أن مجموعة الكتب المعروضة تكشف للقارئ أسرارا خطيرة عن الحركة الاسلامية في جمهورية السودان، وإشكالية ودواعي انفصال الجنوب عن الشمال. ومن الكتب الجاذبة للانتباه كتاب يلقى اقبالا كبير بالنسبة لحجم مبيعات الجناح بعنوان “تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد” للدكتور منصور خالد، وهو كان وزير خارجية السودان اثناء حكم الرئيس الراحل جعفر النميري، ومجموعة كتب حول استراتيجية القيادة والحكم ويمثلها كتاب “الحركة الاسلامية السودانية دائرة الضوء خيوط الظلام”، و”تأملات في العشرية الاولى لعهد الانقاذ” لمحبوب عبد السلام.

وفي جانب آخر يقدم الجناح كوكبة من المثقفين والمبدعين السودانيين للجمهور من خلال كتب قيمة مثل إنتليجدنسيا “بنات الظل/ باب في نقد الذات الجمعي”، وكتاب “المرأة السودانية حاضرها ومستقبلها” للدكتورة بلقيس بدري، و”ثلاث مجموعات قصصية” للكاتبة بشرى الفاضل، و”الغناء والموسيقى في السودان من اقدم العصور” للكاتب معاوية حسن ياسين.

أما إذا عرّجنا قليلا على جناح الشركة العربية للطباعة والنشر السودانية، ففي جناحها ثمة كتب وعناوين وذكريات تدفعك للرجوع بذاكرتك الى الوراء، يتصدر المكان كتاب مهم بعنوان “الشيخ إمام ونجم عشاق بهية” للكاتب سيد مهدي عنبة، والكتاب يلقي الضوء على هذا الثنائي الذي تسيد منصة الأغنية الوطنية لسنوات طويلة، ويقدم الدكتور اسماعيل العقباوي الشاعرالعراقي أحمد مطر من خلال عنوان “أحمد مطر الاعمال الكاملة دراسة نقدية وتعليق”، فيما يتصدر نيلسون مانديلا قائمة العناوين لزعماء السيرة الذاتية في كتاب ضخم من ترجمة مصطفى ابو إدريس.

  • الاتحاد الموريتاني

جناح الاتحاد الموريتاني للنشر والتوزيع في المعرض يجتاز الحدود، ليعكس صورة نظيفة عن ابداع الكتاب والمفكرين والمثقفين في هذا البلد الذي نجتمع معه في اشياء كثيرة، في مقدمة عناوين الجناح كتاب بعنوان “الصحافة الطريق الى الاصلاح” للكاتب عبد الله ولد محمد، وديوان للشاعر عبد الرحمن محمد سعيد ولد الرياني بعنوان “مرايا الشوق”. وفي مجالات السياسة هناك كتاب ملغوم مبنى ومعنى بعنوان “ازمة الحكم في موريتانيا” للكاتب والمحلل محمد ولد إشدو. وفي مجال الثقافة والأدب يتقدم كتاب “عندما كنت كاتبا” وهو عبارة عن مجموعة من المقالات النقدية للناقد محمد الأمين الشّاة، ويستعرض فيه منجزات وابداعات عدد من الكتاب الموريتانيين. الكتب الأكثر مبيعا في هذا الجناح ديوان شعري بعنوان “مئذنة البوح” للشاعر محمد ولد الطالب، ويذكر أن الشاعر ولد الطالب حصل على المرتبة الثانية في مسابقة شاعر المليون في دورتها الاولى.

المصدر : صحيفة «الإتحاد» الأماراتية


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م