ولد داداه : النظام الموريتاني آخر نظام عسكري في المنطقة

ولد داداه : النظام الموريتاني آخر نظام عسكري في المنطقة

السبت 31 آذار (مارس) 2012 الساعة 20:07

اعتبر زعيم المعارضة الموريتانية رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية، أحمد ولد داداه، أن النظام الموريتاني « آخر نظام عسكري في المنطقة » مطالبا برحيله لأنه « أصبح خطرا على السلم الأهلي والوحدة الوطنية الموريتانية »، بحسب تعبيره.

وذكر ولد داداه خلال مشاركته في ندوة عن التحول الديمقراطي في ظل الربيع العربي بالعاصمة التونسية، أن التحول الديمقراطي يعني التخلي عن نظام استبدادي، والدخول بشكل سلمي في نظام أكثر ديمقراطية.
وقال إن موريتانيا شهدت منذ عام 1978 سلسلة انقلابات عسكرية كان هدفها الوصول إلى السلطة وتقاسم المنافع، مؤكداً أن انقلاب 2005 كان محل ترحيب شعبي لأن القائمين عليه وعدوا بتسليم السلطة للمدنيين « وهو التزام لم يفوا به »، بحسب قوله.

وأضاف قائلا بأن « قائد الانقلاب الأول قام بانقلاب على رئيس آخر بعد انتخابه بسنة، لينصب نفسه رئيسا لمدة سنة قبل أن يقبل التفاوض الذي أدى إلى اتفاق دكار، الذي تم التنصل منه والالتفاف عليه، مشيراً إلى أن أحزاب المعارضة والمنظمات النقابية والحقوقية والشبابية تستمر في الدعوة إلى الحوار المبني على مرجعية اتفاق دكار، موضحاً أنها تواجه الرفض من السلطة.

واتهم ولد داداه النظام بأنه وضع مؤسسات الدولة في فراغ دستوري، لأنه ألغى الانتخابات التشريعية والبلدية التي كانت مقررة العام الماضي، ومدد للجمعية الوطنية التي انتهت صلاحيتها حسب الدستور في تشرين الثاني (نوفمبر) 2011، إلى أجل غير مسمى، ليصبح ما تشرعه باطلا، في سابقة لم نشهدها من قبل، بحسب تعبيره.
وختم ولد داداه حديثه بأن منسقية المعارضة الديمقراطية تضم 11 حزبا وتنظيما.

وتجدر الإشارة إلى أن عقد ندوة »التحول الديمقراطي في ظل الربيع العربي" في تونس يأتي بإشراف جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي.

تقرير : أشرف كمال - «أنباء موسكو»


نسخة للطباعة نسخة للطباعة



إضافة تعليق

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

(لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

جميع الحقوق محفوظة لموقع موري ميديا 2011-2017 م